رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى يأمل في انطلاق المنافسات في شهر غشت

وكالات

قال سيباستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، اليوم الجمعة، إنه لا يزال يأمل في إقامة موسم ألعاب القوى خارج القاعات للعام الحالي ما بين غشت وأكتوبر رغم تأخر انطلاقه بسبب أزمة فيروس كورونا.

وعلى غرار جميع الرياضات حول العالم، توقفت أنشطة وأحداث ألعاب القوى بسبب تفشي الفيروس سريع الانتشار بينما لم يتضح بعد موعد لعودة المنافسات.

وفي بيان للاتحاد الدولي لألعاب القوى قال كو ”نحن ندرك أن مواقف الدول تختلف حاليا في التعامل مع أزمة كورونا ولذا فنحن نحاول وضع أطر لرياضيينا والاتحادات الأعضاء حتى يتسنى لهم البدء في وضع خطط لما تبقى من العام.“

وأضاف كو ”وإذا كان هذا ممكنا فإننا سنعمل على وضع ترتيبات إقامة موسم البطولات خارج القاعات ما بين غشت وأكتوبر لمساعدة رياضيينا على معرفة حقيقة الموقف بعد هذا التأخير في العام الحالي.“

وحدد الاتحاد الدولي الفترة ما بين التاسع والعاشر من غشت موعدا للبطولات الوطنية.

وقال كو ”ونأمل أن يتبع ذلك موسم دولي مستقر ولكن بالطبع نحن نعتمد على كيفية تعاطي الأسرة الدولية مع الوباء”.

وأضاف ”على أي حال فإننا نعتقد أنه من الأفضل أن نقدم لشركائنا بعض الأمل في العودة الى الوضع الطبيعي في وقت لاحق من العام الحالي.“

وبسبب انتشار العدوى تأجلت الألعاب الأولمبية الصيفية لمدة عام إلى يوليوز غشت 2021، كما تأجلت بطولة العالم لألعاب القوى التي كانت مقررة في أوريجون الأمريكية العام المقبل إلى 2022 حتى لا تتعارض مع موعد الألعاب الأولمبية.

وتأجلت بطولة العالم داخل القاعات، والتي كانت مقررة في نانجينغ الصينية في مارس الماضي لمدة عام في حين تأجلت سباقات الماراثون في لندن وباريس وبرشلونة أيضا.

وتأجلت لقاءات الدوري الماسي الخمسة الأولى لعام 2020، والتي كانت مقررة في أبريل وماي في قطر والصين وستوكهولم ونابولي والرباط.

وهناك خمسة لقاءات أخرى مقررة في يونيو ويوليوز، ولم تصدر أي قرارات بشأنها حتى الآن رغم ما يحيط بها من شكوك في ظل استمرار الأزمة.

وأشار الاتحاد الدولي لألعاب القوى، أنه يتوقع أن يصدر إعلانا جديدا بشأن تفاصيل برنامج الموسم الحالي أواخر أبريل الجاري.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى