الحكم يمنع مورينيو من تسجيل أول أفلامه الوثائقية مع توتنهام

كشفت وسائل الإعلام البريطانية، عما فعله الحكم مايكل أوليفر مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، قبل ضربة بداية مباراته الأولى مع توتنهام ضد جاره اللندني وست هام في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وتولى “سبيشال وان” القيادة الفنية للفريق اللندني صباح الأربعاء الماضي، بعد 12 ساعة من إقالة المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو، الذي قاد الفريق طيلة السنوات الخمس الماضية.

وذكر موقع “ذا أتليتك” البريطاني، أن مدرب ريال مدريد الأسبق، حاول توثيق لحظاته الأولى مع الديوك كمدرب، بوضع مايكروفون في قميصه، لتسجيل كواليس بداية المباراة في فيلمه الوثائقي الأول مع السبيرس.

لكن حدث آخر ما توقعه مورينيو، برفض طلبه من قبل الحكم ومراقب المباراة، باعتبار ذلك مخالفًا للوائح والقوانين، وأيضًا لرفضهم كحكام تسجيل حوارهم قبل المباراة.

وأوضح التقرير أن جوزيه يقوم بعمل فيلم وثائقي بتمويل من شركة “أمازون”، ولذلك سيتم السماح لكاميرات الشركة العملاقة لتصوير تدريبات توتنهام في المرحلة القادمة، لوضع اللمسات الأخيرة على الفيلم الذي سيتم بثه قريبًا.

ونجح مورينيو في مهمته الأولى مع الديوك بتحقيق الفوز على الغريم العاصمي في عقر داره بثلاثة أهداف مقابل اثنين في ديربي الجولة الثالثة عشر للبريميرليج.

وسيخوض مباراته الأولى على ملعب “توتنهام هوتسبير” ضد أولمبياكوس اليوناني مساء غد الثلاثاء لحساب الجولة الخامسة لدوري مجموعات أبطال أوروبا.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى