ريال مدريد يتحسن دفاعيا

بعد فترة من التخبط، بدأ ريال مدريد يجد الاستمرارية التي كان يفتقد لها، سواء من ناحية الأداء أو النتائج، الشق الهجومي يتحسن، صحيح أن ذلك ليس قاطعًا، لكن التحسن موجود، وليس أدل على ذلك من أن الفريق حقق الفوز بنتائج رائعة في آخر 5 مباريات، منها 5-0 ضد ليجانيس في الدوري الإسباني، و6-0 ضد جالطة سراي التركي في دوري أبطال أوروبا، لكن المباريات الثلاث الأخرى لم تشهد سوى هدف واحد، كان في شباك جالطة سراي في إسطنبول، ولم يتمكن اللاعبون من التسجيل أمام ريال بيتيس وريال مايوركا في الليجا.

ورغبة في استمرار الانتظام في الأداء، بدأ لاعبو الفرنسي زين الدين زيدان إيجاد الالتزام المطلوب في الشق الدفاعي، ريال مدريد يقدم عواصف هجومية كاسحة من وقت لآخر، لكن على الجانب الآخر، يبني حائط صد قوي دفاعيًا.

وفي المباريات الأربع الأخيرة، خرج ريال مدريد بدون استقبال أي أهداف، بالفوز أمام جالطة سراي بنتيجة 0-1، ثم ليجانيس 5-0، وريال بيتيس 0-0، وجالطة سراي مجددًا 6-0، وبإضافة الدقائق منذ استقبلت شباك «الميرنجي» هدف ريال مايوركا في المباراة التي انتهت بهزيمة فريق زيدان بهدف دون رد، يصبح مجموع الدقائق التي لم يقم فيها البلجيكي تيبو كورتوا بالتقاط الكرة من شباكه إلى 443 دقيقة، 7 ساعات و13 دقيقة.

ومنذ وقت ليس بطويل وصل ريال مدريد لهذا الرقم، وتحديدًا منذ بداية موسم 2015-2016، حين كان رافاييل بينيتيز مديرًا فنيًا وكيلور نافاس حارسًا للمرمى، حيث وصل حينها إلى 4 مباريات دون استقبال أي هدف، حتى تمكن أتلتيك بيلباو من التسجيل في شباكه في الجولة الخامسة من الليجا.

صحوة دفاعية
الارتفاع الملحوظ في الأداء الدفاعي للنادي الملكي يرجع لعدد من العوامل، حيث يصل المنافسون بجدية إلى مناطق الخطر، لكن المواقف المعقدة يتم حلها سريعًا، ربما بفضل تواجد الثلاثي فيدي فالفيردي وتوني كروس وكاسيميرو في وسط الملعب، وبفضل انتشار الأوروجواياني يفوز الفريق بالاستحواذ والمساندة.

وفي المباريات الأربع الأخيرة، تلقى ريال مدريد إجمالي 36 تسديدة، 10 منها فقط جاءت على المرمى، بنسبة 28%، وفي المباريات الأربع السابقة لها، أمام ريال مايوركا وغرناطة وكلوب بروج وأتلتيكو مدريد، سدد على مرماه 27 كرة، وهي بالطبع رقم أقل، لكن 11 منها كانت بين القائمين والعارضة، لتصل النسبة إلى 41%، والنتيجة كانت استقبال 5 أهداف خلال تلك المباريات.

والآن، يتمتع ريال مدريد بحماية أكبر بكثير في المناطق ذات الخطورة العالية، كما أصبح واضحًا أن شخصية كورتوا قد تحسنت بشكل أكبر، حيث أوقف البلجيكي ببراعة التسديدات العشر على مرماه في المباريات الأربع الأخيرة، وبدأ يكتسب الثقة وتحسين أرقامه الشخصية.

كورتوا وصل لهذه الحالة الجيدة، بعد فترة سيئة للغاية، تمكن خلالها من إيقاف 11 من أصل 23 تسديدة نحو مرماه، بنسبة 48%، وفي المباريات الأربع الأخيرة وصلت نسبة تصديه إلى 100%، وفي المجمل تمكن للتصدي لـ 21 من أصل 33 تسديدة نحو مرماه بنسبة 64%، وأصبح قريبًا للغاية من المستوى الذي قدمه رفقة أتلتيكو مدريد وتشيلسي، قبل انضمامه إلى ريال مدريد في صيف 2018.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى