جوزيه مورينيو جهز كل شيء وينتظر ريال مدريد

مر البرتغالي جوزيه مورينيو، مدربمانشستر يونايتد السابق بالعديد من المراحل منذ رحيله عن «الشياطين الحمر» في ديسمبر من العام الماضي، فبدأ أولًا بالابتعاد عن الضوضاء ليتأمل ما كان يفعله، بالإضافة لحاجته لمراجعة طريقته والتي كان تحتاج للتغير بعد انفصاله عن روي فاريا، مساعده الذي أطاح به في الأشهر الأخيرة داخل اليونايتد.

وكان من الضروري لمورينيو إعداد جهاز متكامل للهبوط على نادِ جديد بصحبة جهاز فني جديد لإنعاش طاقته، وهو ما فعله البرتغالي المخضرم عن طريق مقابلته للعديد من المدربين والمعدين البدنيين وزملائه السابقين لمحاولة معرفة إذا كان فعل أي أمر بصورة خاطئة وما كان يجب فعله للاستمرار على مستوى عالِ.

ولكن سرعان ما قرر مورينيو التوقف عن النظر في جداول المباريات وبدأ في التعاون مع العديد من وسائل الإعلام المختلفة، بداية من التليفزيون الروسي وصولًا إلى قناة سكاي سبورت، وحينها اعترف أن مهنة التعليق أو خبير كرة القدم تعتبر أكثر تعقيدًا مما كان يعتقده، تاركًا بعض الانتقادات ضد اليونايتد وعبارات مفاجئة تجاه لامبارد وسولسكاير، وبشكل عام يبدو أن مورينيو يقضى هذه الفترة بشكل جيد للغاية.

وفي ظل عدم تدريبه لأي فريق الآن، ارتبط اسم مورينيو بالعديد من الأندية والشائعات حول مستقبله، منها عروض في الدوري الصيني والبرتغالي وفريق ليون الفرنسي، بالإضافة إلى نشر صحيفة «بليد» الألمانية عن اقترابه من تدريب بوروسيا دورتموند، لا سيما أنه أشار من قبل بتعلمه الألمانية.

وكعادة الأمور، أحيانًا تتزامن بعض الأشياء مع الأخرى، مثال صرح أولاس، رئيس ليون بأن مورينيو قرر بالفعل مكان وجهة تدريبه المقبلة، وجهز كل شيء بالإضافة لمساعديه، ولكن فقط يتبقى موعد البداية وهكذا يتحدث الأشخاص القريبة منه، الأمر الذي يؤكد أن مورينيو ينتظر ريال مدريد.

ويعتقد مورينيو أن الإدارة الملكية لديها الكثير من الشكوك حول زين الدين زيدان، ويتمنى الحصول على فرصة أخرى داخل القلعة البيضاء، لا سيما بعد رغبة بعض أعضاء الريال بعودة مورينيو ولكن البعض الآخر يرفض هذه الفكرة.

على أي حال، المصادر القريبة من مورينيو تؤكد أن الأمر لم يصبح بمثابة «نعم سأذهب لمدريد»، بل «متى»، وكل هذا ستكشف عن الأشهر المقبلة أو حتى في نهاية الموسم الحالي.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى