محكمة “الطاس” تقرر تأجيل النظر في ملف “فضيحة رادس”

قررت المحكمة الدولية للتحكيم الرياضي “طاس”، تأجيل النظر في قضية “فضيحة رادس”، التي تقدم بها الوداد ضد الاتحاد الإفريقي لكرة القدم والترجي التونسي إلى أواخر شهر أكتوبر الجاري.

وأعاد الوداد القضية إلى محكمة “الطاس”، بعدما قضت لجنة التأديب والانضباط ومعها لجنة الاستئناف، التابعتين للاتحاد الإفريقي اعتبار الفريق منحسبا من إياب نهائي دوري الأبطال، وبالتالي تتويج الترجي بطلا للمسابقة.

وتعود تفاصيل القضية إلى ليلة الـ 30 من ماي الماضي، حيث عرف إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا، توقفا في الدقيقة الـ 62، بعد مطالبة الوداد باستخدام تقنية الفيديو للتأكد من مدى صحة الهدف الذي سجله الكرتي، ليتفاجأ الجميع بعدم تواجد الـ VAR.

وتوقفت المباراة لحوالي ساعة من الزمن، قبل أن يعلن الحكم الغامبي بكاري غساما نهايتها وتتويج الترجي بطلا، بأوامر من الاتحاد الإفريقي، الذي أكد بعد أيام أن الظروف الأمنية أجبرته على إعلان الفريق التونسي فائزا، ليتراجع عن قراره ويقضي بإعادة المباراة.

ورفع الترجي والوداد القضية إلى “الطاس”، التي قررت إلغاء إعادة المباراة بحكم أنه صدر عن لجنة غير متخصصة، محيلة الملف على لجان “الكاف” المختصة، والتي قضت باعتبار النادي التونسي بطلا، لتعود من جديد القضية إلى سويسرا.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى