فترة التوقف الدولي تنقد زيدان

حالة من الخوف تنتاب المدربين خلال فترة التوقف الدولي، حيث يخشون تعرض نجومهم لإصابات خلال مشاركتهم مع منتخبات بلادهم، حيث تُعرف الإصابات التي يتعرض لها اللاعبون أثناء هذه الفترة باسم «فيروس فيفا».

وبالحديث عن ريال مدريد، فإن النادي الملكي أرسل 12 لاعبًا من نجومه لخوض فترة التوقف الدولي في شهر أكتوبر الجاري للعب مع منتخباتهم، لكن الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني للميرنجي يضحك في داخله رغم هذا العدد الكبير من اللاعبين.

فترة التوقف الدولي الحالية كانت مفيدة لزيزو لعدد من الأسباب، على الرغم من قلتها، لكنها ساعدته على استعادة بعض اللاعبين لعافيتهم، والعمل بشكل مكثف مع أولئك الذين لم يتم استدعاؤهم للعب مع منتخبات بلادهم.

لاعبون أمثال البرازيلي مارسيلو، والكولومبي خاميس رودريجيز، والفرنسي فيرلاند ميندي، بدأوا بالفعل استعادة عافيتهم بشكل كامل، ويستعدون بالشكل الأمثل لما تبقى من شهر أكتوبر، حيث يلعب ريال مدريد 3 مباريات ستكون حاسمة في تحديد مصير ما تبقى من الموسم، الأولى حين يواجه ريال مايوركا في الدوري الإسباني، ثم رحلته إلى تركيا لمواجهة جالطة سراي التركي في الجولة الثالثة من بطولة دوري أبطال أوروبا في مباراة لا بديل فيها عن الفوز، ثم وأخيرًا المواجهة الأهم، حين يتوجه لاعبو زيدان إلى ملعب كامب نو لمواجهة برشلونة في كلاسيكو الليجا.

مارسيلو وميندي سيكونان متاحين لرحلة ريال مدريد إلى «ستاديو دي سون مويكس» معقل ريال مايوركا، في الجولة التاسعة من الدوري الإسباني، حيث استغل اللاعبان فترة التوقف الدولي للاستشفاء من الإصابات التي تعرضا لها، وأصبحا جاهزين للعب، أما خاميس، والذي تعرض للإصابة في آخر مباراة خاضها ريال مدريد في الليجا أمام غرناطة، لن يواجه أي مشاكل في الاستعداد للمباريات المقبلة.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى