مسلسل سرقة النجوم يتواصل في إسبانيا

تواصل مسلسل سرقة منازل النجوم ولاعبي كرة القدم في إسبانيا، بعدما أكدت تقارير خلال الساعات الماضية أن هناك ضحية جديدة للصوص، وهذه المرة وقع اختيارهم على الدولي الغاني توماس بارتي لاعب وسط فريق أتلتيكو مدريد الإسباني.

ويستعد أتلتيكو مدريد اليوم الثلاثاء، لمواجهة نظيره لوكوموتيف موسكو، في روسيا، ضمن الجولة الثانية من مباريات دوري المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا.

كان أتلتيكو مدريد قد تعادل في المباراة السابقة بالبطولة القارية مع نظيره يوفنتوس الإيطالي 2-2، وبعدها تعادل محلياً في الدوري الإسباني مع جاره ريال مدريد سلبيا، في ديربي العاصمة الإسبانية.

وشهدت مباراة الديربي تعرض منزل لاعب وسط الريال الدولي البرازيلي كاسيميروللسرقة، تحت التهديد وفي وجود أسرته بالبيت، ولكنهم لم يتعرضوا لأي سوء.

الكشف عن تفاصيل السطو على منزل توماس بارتي

وكشفت إذاعة «كادينا سير» الإسبانية مساء الإثنين، أن توماس بارتي بات الضحية الجديدة للصوص منازل النجوم، حيث تعرض للسرقة في ظل وجوده خارج المنزل.

وأوضح الإعلامي أنطونيو رويز في برنامجه بالإذاعة الشهيرة، أن منزل اللاعب الواقع في مدينة بوديليا ديل مونتي في العاصمة مدريد، تعرض للسرقة، وكان بارتي متواجداً لحظة هجوم اللصوص، في موسكو رفقة زملائه في أتلتيكو مدريد استعداداً لموقعة لوكوموتيف موسكو، بينما كان الشخص الموجود بالمنزل هي مدبرة البيت، وهددوها بالأسلحة لو فتحت فمها أو أقدمت على أي تصرف.

ولم يكن توماس بارتي وكاسيميرو، هذا الأسبوع الأخيران في مسلسل سرقات لاعبي كرة القدم في إسبانيا، حيث سبقتهما قائمة طويلة من النجوم، تضم أسماء كبيرة منها: زين الدين زيدان، كريم بنزيما، إيسكو، لوكاس فاسكويز، ألفارو موراتا، كوندوجبيا، جوردي ألبا، آرثر ميلو وفيليبي كوتينيو، وغيرهم.

وبدأ اللاعبون في ظل هذا الأمر في توظيف الأمن الشخصي الخاص لمحاولة الدفاع عن منازلهم، وبعض الأندية توفر هذا الأمر للاعبيها.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى