زيدان يستجمع انفاسه بعد مرحلة صعبة

الأن تمكن المدرب الفرنسي زين الدين زيدان من ألتقاط الأنفاس ويمكنه العودة إلى الابتسام من جديد بعدما خرج من ثلاث مراحل شاقة جداً على التوالي كلها خارج ملعبه (حديقة الأمراء – رامون سانشيز بيزخوان – واندا ميتروبوليتانو)، بجانب مباراة أسوساسونا على البرنابيو مما جعله يحافظ على صدارة الليجا الإسبانية حتى الآن برصيد 15 نقطة في انتظار نتيجة مباراة ريال سوسييداد أمام إشبيلية على ملعب بيزخوان، اليوم الأحد.

فقد حركت نتيجة مباراة باريس سان جيرمان في الشامبيونزليج المياة الراقدة في ريال مدريد بعد تعرض النادي الملكي بالهزيمة القاسية بثلاثة أهداف نظيفة، ففي هذه المباراة ركض لاعبو الريال 100 كيلو متر فقط، وهو أدنى رقم سجله خلال العقد الأخير في الشامبيونز.

فبعد العودة من باريس بثلاثة أيام كان أمام فريق زيدان خوض مواجهة أخرى صعبة ولكن في الليجا وكانت أمام إشبيلية على ملعبه بيزخوان وكان الفريق الأندلسي هو المتصدر وقتها وشكك الكثيرون في قدرة الفريق ومدربه في الفوز بهذا اللقاء خاصة بعد تشوه شكلهم بعد مباراة حديقة الأمراء، ولكن ما حدث كان مغاير حيث قدم لاعبو ريال مدريد مباراة كبيرة للغاية وخرجوا منتصرين بهدف نظيف.

وبعد خوض مباراة ديربي مدريد بالأمس السبت والخروج بالتعادل السلبي، فبذلك حافظ ريال مدريد على شباكه خالية من الأهداف في أخر 3 مبارايات على التوالي، وتمكن الدفاع بقيادة راموس من منع هجمات دييجو كوستا وجواو فيليكس من الوصول إلى مرمى الحارس البلجيكي كورتوا.

وعلق لاعب خط وسط ريال مدريد السابق ألفارو بينيتو خلال تحليله للمباراة على قناة «موفيستار بلس لاليجا» الإسبانية، قائلا: «هذا الريال مدريد أكثر تماسكا، فزي قبل كان يعاني من الفراغات الدفاعية».

وكان خاميس رودريجيز قد صرح بعد مباراة باريس سان جيرمان، قائلا: «إذا قمنا بمباراة أخرى مثل هذه مرة أخرى فهذا يعنى أننا أغبياء…».

عامل السرعة

خرج زيدان على ملعب واندا ميتروبوليتانو للسيطرة على مهنته كمدرب وقام باختيار فيدريكو فالفيردي لإراحة البرازيلي كاسيميرو ولكي يؤدي وظيفة خاميس رودريجيز في المساهمة الهجومية، ولكن اللاعب الأوروجوياني لم يتمكن من تسريع إيقاع المباراة وتشكيل الخطورة على الروخيبلانكوس، وخرج الفريق الأبيض بدون أضرار من النتيجة 0-0 والتي أعتبرها جيدة بالنسبة له.

وعلق الحارس الإسباني السابق لريال مدريد سانتياجو كانيزاريس، قائلا: «خرج ريال مدريد من مباراة الديربي مدعوما على المستوى التكتيكي».

فـ «زيزو» نجح بسهولة في تحديه أمام مدربان أثنين متخصصين وهما جولين لوبيتيجي ودييجو سيميوني، والآن اصبح يتعين عليه خوض مرحلة أخرى من المواجهات (أمام كلوب بروج البلجيكي – وغرناطة على سانتياجو برنابيو – ثم يسافر لملاقاة ريال مايوركا).

وبعد ذلك تأتي مباراة الكلاسيكو في الكامب نو أمام برشلونة يوم 26 أكتوبر المقبل، ولن ريال مدريد هذا الموسم في الليجا لا يبدو انه سيكون لقمة سائغة، كما كان في الموسمين السابقين، حتى نهاية الموسم.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى