رحلة هروب هاليلوفيتش نحو “خلافة مودريتش”

تنبأ الكثيرون للكرواتي ألين هاليلوفيتش بأن يصبح واحدًا من أفضل اللاعبين في مستقبل نادي برشلونة، لكنه ضاع في الطريق إلى «لا ماسيا»، على الرغم أنه لم يتدرب في أكاديمية النادي الكتالوني حين وصل بعمر التاسعة عشر قادمًا من بلاده، وتحديدًا نادي دينامو زغرب.

وقضى هاليلوفيتش في صفوف برشلونة قبل أن يقرر رغبته في اكتساب الخبرة، ويخرج على سبيل الإعارة إلى نادي سبورتينج خيخون، ثم انتقل إلى نادي هامبورج الألماني، لكنه لم يجد نفسه أيضًا، ليفتح بعدها نادي لاس بالماس أبوابه في وجه الموهبة الكرواتية، ولم يتمكن من فرض نفسه، ليقرر نادي ميلان الإيطالي انتشاله بصفقة انتقال حر في صيف 2018، بعد نهاية عقده مع برشلونة، وقرار النادي الكتالوني بالانفصال عنه.

وفي مدينة الموضة الإيطالية، لم يكن حظ هاليلوفيتش أوفر، حيث لم يلعب أي دقيقة في الدوري الإيطالي بقميص «الروسونيري»، ويواصل رحلة الإعارات المحبطة.

ويلعب هاليلوفيتش حاليًا في صفوف نادي هيرنيفين الهولندي، وهو النادي الذي شهد الطفرة التي حدثت مع النرويجي مارتن أوديجارد، لاعب ريال مدريد المعار خلال الموسم الحالي إلى نادي ريال سوسيداد، ويقدم رفقتهم أداءً مميزًا.

وتبدو محطة هيرنيفين أكثر إثارة من المحطة السابقة لللاعب الكرواتي، الذي انضم في الموسم الماضي لصفوف نادي ستاندرد لييج البلجيكي، لكنه كان محبطًا، حيث قال: «في ميلانو شعرت بخيبة أمل كبيرة من الطريقة التي تصرف بها ستاندرد معي، لقد أجريت العديد من المحادثات، وقدموا لي وعودًا كثيرة، ثم حدث العكس، لقد كانوا يكذبون ويسببون لي المشاكل».

هاليلوفيتش شعر بألم واضح في بلجيكا، ولم يتمكن من تقديم الأداء المنتظر منه، لأنه شارك كأساسي في 5 مباريات فقط من أصل 17 مباراة خاضها مع الفريق البلجيكي، ليعود إلى إيطاليا بدون تسجيل أو صناعة أي هدف.

والآن يبدو أن ألين هاليلوفيتش وبعمر الثالثة والعشرين قد صمم على تقديم الأداء الذي كان منتظرًا منه طوال السنوات الماضية، حيث يرى في نفسه خليفة مواطنه لوكا مودريتش نجم ريال مدريد، حيث قال في تصريحات لصحيفة «فويتبال انترناشونال» الهولندية: «لدي شعور بأنني قادر على أن أصبح بجودة مودريتش».

وللقيام بذلك يتعين على هاليلوفيتش أن يثبت نفسه أولًا في صفوف هيرنيفين، والذي لم يبدأ معه أي مباراة كأساسي في الموسم الحالي، وخاض 25 دقيقة فقط على مباراتين، منها 24 دقيقة أمام أياكس أمستردام في الجولة السادسة من الدوري الهولندي، ودقيقة وحيدة أمام أوتريخت في الجولة السابعة.

ويثمن الكرواتي إصرار هيرينفين على التعاقد معه حيث قال: «لحسن الحظ، تدخل هيرينفين وقاموا بكل ما في وسعهم لانضمامي إلى الفريق، لقد كانت خطوة جيدة، وهذا الدوري يناسبني، أريد إثبات أنني قادر على أن أكون واحدًا من أفضل اللاعبين في الدوري الهولندي، وأكون في الصدارة أوروبيًا».

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى