جماهير برشلونة غاضبة من بارتوميو بسبب نيمار

يتعرض المدرب الإسباني إرنستو فالفيردي لضغوط متجددة مرة أخرى بعد أن خسر برشلونة 1-0 أمام أتلتيك بلباو في الجولة الافتتاحية بالموسم الجديد من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وسجل هدف المباراة الوحيد المهاجم المخضرم أريتز أدوريز (38 عاما) بضربة مقصية رائعة بعد دقيقة واحدة من نزوله احتياطيا (89).

وبدأ برشلونة المباراة من دون نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي المصاب في ربلة الساق، ليغيب بالتالي عن المباراة الافتتاحية لفريقه في الدوري المحلي للمرة الأولى منذ 10 سنوات.

وأشرك المدرب ارنستو فالفيردي الثلاثي الهجومي المكون من المهاجم الفرنسي أنطوان جريزمان القادم هذا الموسم من أتلتيكو مدريد مقابل 120 مليون يورو ومواطنه عثمان ديمبيلي والأوروجواياني لويس سواريز قبل أن يتعرض الأخير للإصابة ذاتها ويخرج آواخر الشوط الأول.

وعبرت الجماهير الكتالونية عن غضبها عقب الهزيمة، وكالعادة قام الأغلبية بإلقاء اللوم على المدير الفني فالفيردي، كما أكد البعض أن الفريق مازال يحتاج لبعض التدعيمات.

ورغم مرارة الهزيمة في الجولة الأولى، فإن جماهير برشلونة ترى أن الفريق قادر على عبور هذه الكبوة سريعًا، والمنافسة بقوة على كل الألقاب، كما أنها تنتظر نهاية سعيدة في فترة الانتقالات وحسم صفقة البرازيلي نيمار.

وجاء إعلان رحيل فيليبي كوتينيو إلى بايرن ميونيخ على سبيل الإعارة، ليثير التكهنات بأن عودة نيمار قد تكون وشيكة.

وكشفت تقارير صحفية أن أنصار برشلونة كانوا يصرخون «نيمار! نيمار!» مرارا وتكرارا في وجه رئيس النادي جوزيف ماريا بارتوميو عندما وصل مع اللاعبين في فندق الفريق، وفقًا لما نشره موقع جول العالمي.

وكان العديد من الأنباء قد انتشرت في الأيام الأخيرة حول مفاوضات برشلونة مع باريس سان جيرمان من أجل إعادة اللاعب البرازيلي لكتالونيا مرة أخرى، لكن تلك المفاوضات لم تكلل بالنجاح حتى الآن.

وترى الجماهير أن إدارة النادي عليها التحرك بشكل أقوى في الأيام القليلة المقبلة، وقبل غلق باب الانتقالات لحسم صفقة نجم السيلساو، وقطع الطريق على الغريم ريال مدريد، الذي يحاول هو الآخر ضم اللاعب.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى