كيف حول فرانك لامبارد عقوبة “الفيفا” على تشيلسي إلى من محنة إلى منحة؟

حينما فرض الاتحاد الدولي لكرة القدم عقوبة على تشيلسيبمنعه من القيد لفترتي انتقالات، ما ترتب عليه عدم قيام تشيلسي بأي تعاقدات خلال هذا الميركاتو الصيفي بعدما ضم بوليسيتش من دورتموند قبل أشهر، صار لزاما على البلوز أن يعيدوا بعض المعارين إلى صفوفهم.

معارو تشيلسي قبل انطلاق الموسم كان عددهم 41 لاعبًا تنتهي إعاراتهم ويصبحون متاحين للعودة إلى تشيلسي، وهو ما نظر إليه المدرب الإنجليزي فرانك لامبارد بعين المراقب، وحرص على الاستفادة منه بأكبر قدر.

العقوبة التي فرضها الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» على النادي اللندني، بمنعه من القيد لفترتي انتقالات، أتت على خلفية خرقه لقواعد التعاقد مع اللاعبين القصر، قد تبعده عن السباق.

أعاد فرانك لامبارد عددًا من اللاعبين المعارين، أهمهم تامي أبراهام وماسون مونت وتيموتي باكايوكو وكيرت زوما، وحينما أتت اللحظة الحاسمة كان هؤلاء اللاعبون في الموعد.

زوما قدم مباراة مميزة في دفاع تشيلسي أمام ليفربول في بطولة السوبر الأوروبي، لكن هذا لم يكن الشيء المفاجئ الوحيد الذي قام به لامبارد والذي أثبت أن عقوبة الفيفا قد تكون فاتحة خير لتشيلسي.

فقبل أقل من 20 دقيقة من عمر مباراة ليفربول وتشيلسي في السوبر الأوروبي، فوجئ الكل بلامبارد يدفع بكل من تامي أبراهام وماسون مونت، الأول عاد من أستون فيلا، والثاني عائد من ديربي كاونتي، الشابان قدما مباراة أولى مع تشيلسي على الصعيد الأوروبي على أعلى طراز.

الشابان أبراهام ومونت شاركا بديلين لكل من أوليفييه جيرو وكريستيان بوليسيتش على الترتيب، ورغم أن الخارجين كانا من أهم المفاتيح التي قدم بها تشيلسي أداء مذهلا في نهائي إسطنبول، إلا أن أبراهام ومونت أحدثا خطورة رهيبة في دفاعات ليفربول.

أبراهام أهدر أكثر من فرصة وأحدث نشاطا واضحا في دفاع ليفربول وكان الحلقة البدنية المميزة بعد خروج جيرو، والمحطة التي بنى عليها زملاءه لعبهم، ورغم أنه أهدر الأخيرة في ركلات الترجيح والتي جاءت لتمنح ليفربول اللقب، إلا أنه المتسبب في ركلة الجزاء التي صوبها جورجينيو وتعادل بها للبلوز في الوقت الإضافي، كل هذا في مباراة أوروبية أولى لأبراهام هذا الموسم مع تشيلسي.

أما الشاب الآخر مونت، فقدم لمحات فنية ومستوى بدنيًا مذهلًا، وحاول في أكثر من مناسبة، وسجل هدفًا ألغي بداعي التسلل ظهر فيه اعتماده على قدميه بنفس القدر، ووقف بمنتهى الاقتدار في ركلات الترجيح ليصوب الركلة الثالثة بتألق وبمهارة مذهلة في المقص الأيمن لأدريان حارس ليفربول.

شخصية مونت تعبر عن أنه سيحمل أياما مذهلة في كرة القدم وسيكون له مستقبل واعد، وهو ابن الأعوام العشرين فقط.

مستوى مونت طمأن جماهير تشيلسي التي اطمأنت سلفًا إلى أن كريستيان بوليسيتش سيكون خير بديل لهازارد الراحل إلى ريال مدريد، لكن مونت أكد أن هازارد صار له بديلان، وبشخصية مذهلة لائقة بلاعب كبير في تشيلسي.

مصائب تشيلسي صارت فوائد، وتحت إمرة أسطورة مثل فرانك لامبارد، لا يمكنك أن تتوقع إلى أي مستوى قد يتطور اللاعبون.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى