يوم حاسم في قضية بوجبا.. ريال مدريد يبدأ محاولة جديد

أبدت إدارة ريال مدريد الإسباني خلال الشهور القليلة الماضية، وتحديدًا منذ عودة الفرنسي زين الدين زيدان إلى منصبه مديرًا فنيًا للفريق، رغبة كبيرة في حسم الصفقات التي يريدها صاحب الثلاثية الأوروبية التاريخية لقيادة فريقه خلال السنوات المقبلة.

وبالفعل استطاعت إدارة النادي حسم صفقة البلجيكي إدين هازارد والفرنسي فيرلاند ميندي والصربي لوكا يوفيتش، واستعصت إلى الآن على إدارة النادي صفقة واحدة، وهي صفقة الفرنسي بول بوجبا، متوسط ميدان فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي.

وأبدى زيدان في العديد من المناسبات رغبة كبيرة في الحصول على خدمات مواطنه للتعزيز من مركز خط الوسط، ولكن يبدو أن صعوبة المفاوضات مع إدارة مانشستر يونايتد جعلت إدارة بطل أوروبا السابق توجه أنظارها ناحية لاعبين آخرين حال فشل التعاقد مع الفرنسي، وتُعد أبرز خطط ريال مدريد البديلة التعاقد مع دوني فان دي بيك، متوسط ميدان أياكس أمستردام الهولندي.

وتُعد صفقة الهولندي جيدة نوعًا ما، إذ هناك عدة مميزات باللاعب، أبرزها: حداثة سنه والتطور الكبير الذي ينتظره في عالم كرة القدم وانخفاض قيمته مقارنة بقيمة بوجبا، إذ تتراوح قيمة الأول ما بين 50 و55 مليون يورو فقط، بينما تطالب إدارة الشياطين الحمر بحصولها على ما يقرب من 170 مليون يورو نظير التخلي عن بوجبا.

وعلى الرغم من وجود بدائل أخرى حال فشل التعاقد مع بوجبا، فإن زيدان لا يرى للاعب بديلًا ويفكر فقط في التعاقد مع مواطنه، ولهذا يأمل أن تقوم إدارة النادي الملكي بإجراء محاولة أخرى اليوم قبيل انتهاء موسم الانتقالات الصيفية بإنجلترا في تمام الساعة السادسة مساءً بتوقيت إسبانيا، ومن ثم فإن اليوم يُعد حاسمًا في مسألة التعاقد مع بول.

وفي حالة دخول إدارة ريال مدريد في مفاوضات أخرى اليوم وفشلها؛ فإن مسألة الحصول على خدمات اللاعب لن تنتهي على هذا النحو، إذ إن سوق الانتقالات الصيفية سينتهي بإسبانيا في الثاني من الشهر المقبل، أي أنه ما زالت هناك فرصة أخرى أمام ريال مدريد لحسم الأمر، وفي حالة فشل إتمامه اليوم فإنها ستقوم بجولات أخرى في هذا الصدد نظرًا لتمسك زيدان بتلك الصفقة.

وعلى الرغم من رغبة بوجبا في الرحيل، فإن إدارة ناديه الحالي لن تفتح الباب أمام رحيله إلا عندما تجد بديلًا آخر له، وهو ما بدا صعبًا في الأيام القليلة الماضية، فاتفاقها مع الدنماركي كريستيان إريكسن، لاعب توتنهام هوتسبير الإنجليزي، باء بالفشل أمس، وجان ميشيل أولاس، رئيس نادي أولمبيك ليون، نفى أمر التخلي عن موسى ديمبيلي، هذا بالإضافة إلى عدم جاهزية إدارة العملاق المنشستراوي في دفع 70 مليون يورو نظير التعاقد مع برونو فيرنانديز، متوسط ميدان فريق سبورتنج لشبونة البرتغالي، كل تلك العوامل قد تؤدي إلى فشل الصفقة.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى