السلطات الإنجليزية تفتح تحقيقا في واقعة عنصرية جديدة ضد صلاح

في إطار الحرب القوية في إنجلترا ضد العنصرية بكل أشكالها وألوانها، بدأت الشرطة الإنجليزية، اليوم الخميس، تحقيقات بشأن تغريدة عنصرية تم نشرها عبر موقع «تويتر» للتغريدات القصيرة، وتسيء إلى الجناح الدولي المصري محمد صلاح، مهاجم فريق ليفربول الإنجليزي.

ووفقا لتحقيقات الشرطة، فإن المشتبه به في أن هذه التغريدة قد خرجت منه هو أحد جماهير نادي إيفرتون، الغريم التقليدي لنادي ليفربول على زعامة الكرة في «ميرسيسايد»، ودائما ما تشهد مباريات الفريقين ندية وإثارة، وشغب وحماس كبير من جماهير الناديين.

وأوضحت تقارير الشرطة، أن التغريدة عبارة عن رسم مسيء لمحمد صلاح، وتم حذفها بعد فترة قليلة من نشرها، والذي تم عبر شخص من مشجعي نادي إيفرتون، وهو ما دفع نادي إيفرتون إلى التأكيد على إدانته التامة، لأي شكل من أشكال العنصرية.

ونقلت صحيفة «ميرور» البريطانية الشهيرة، وشبكة الإذاعة البريطانية «بي.بي.سي» اليوم الأربعاء، عن متحدث باسم نادي إيفرتون قوله: «نادي إيفرتون وكل مسؤول في «جوديسون بارك» – معقل نادي إيفرتون وجماهيره- يدين بكل شكل من الأشكال، وبأشد العبارات أي نوع من العنصرية، في إنجلترا وفي ملاعبنا الرياضية».

وتابع بيان نادي إيفرتون: «لقد تشاركنا المواد التي تم نشرها عبر «تويتر» مع السلطات المختصة ونبحث في المسألة لمعرفة ما إذا من قام بنشر هذه التغريدة، معروف لدينا بأي شكل من الأشكال».

وتسببت هذه التغريدة وفقا لموقع «ليفربول إيكو» في غصب كبير بين جماهير نادي ليفربول، وثارت حالة قوية من الجدل عبر مواقع التوصال الاجتماعي بين جماهير ناديي ليفربول وإيفرتون.

وتعمل كرة القدم الأوروبية على كافة مستوياتها على محاربة كافة أشكال العنصرية في ملاعب القارة العجوز، وخاصة بعد تزايد الأحداث المرتبطة بها في المواسم الأخيرة، إن كان على أرض الملعب أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

في ذات السياق، نقلت شبكة «بي.بي.سي» عن متحدث باسم الشرطة الإنجليزية، أن فرع الشرطة في ميرسيسايد، على علم بهذه التغريدة المهينة بحق محمد صلاح، وبدأت تحقيقات عاجلة في الموضع.

وقال المتحدث باسم الشرطة: «لن نتهاون أو نتسامح مع جريمة الكراهية تحت أي ستار، ومن يستخدم الإنترنت لاستهداف الآخرين، عليه أن يفهم أنه ليس فوق القانون».

وتنامت ظاهرة العنصرية في الملاعب الأوروبية مؤخراً، وهو ما دعا السويسري جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، ونظيره رئيس الاتحاد الأوروبي لعبة «يويفا» السلوفيني ألكسندر تشيفيرين، إلى فرض عقوبات قاسية بحق مرتكبيها.

ودعا الكثيرون من اللاعبين والنقاد إلى تغليظ العوقبات في مثل هذه الظواهر المكروهة، ونفذ لاعبون في الدوري الإنجليزي الممتاز في الموسم الماضي، مقاطعة موقتة لمواقع التواصل احتجاجا على تزايد العنصرية، مستخدمين هاشتاج كان اسمه «#كفى».

وكان محمد صلاح، أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي لموسم 2017-2018 وهدّافه في الموسمين الماضيين، ضحية تصرفات عنصرية من مشجعي تشيلسي في الموسم الماضي، بعد انتشار شريط مصور يظهرون فيه وهم يؤدون أغنية مهينة بحق اللاعب المصري.

وعلق الألماني يورجن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول على تلك الحادثة، بقوله حينذاك: «الأمر يثير الإشئمزاز، مثال آخر على ما لا يجب أن يحدث هنا، لا يجب أن ننظر الى الأمر على أنه بين تشيلسي وليفربول».

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى