سواريز اتصل بي ورحب بقدومي عكس ميسي

تحدث اللاعب الدولي الفرنسي أنطوان جريزمان، الوافد الجديد لنادي برشلونة الإسباني هذا الصيف، عن علاقته بزملائه الجدد في معقل «كامب نو» وطريقة رحيله عن صفوف ناديه السابق أتلتيكو مدريد الإسباني وكذلك عن علاقته بالمدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني.

وأدلى جريزمان ببعض التصريحات خلال المؤتمر الصحفي المنعقد قبل مباراة برشلونة الودية، غدا الثلاثاء، أمام تشيلسي الإنجليزي خلال الجولة الأسيوية استعدادا للموسم الجديد.

وقال جريزمان حول طريقة رحيله عن ناديه السابق أتلتيكو مدريد وهل يراها جيدة أم لا: «حسنا، لقد بذلن قصارى جهدي لكي تكون طريقة رحيلي بشكل جيد، سواء مع النادي وزملائي ومع الجماهير. فأنا أردت الخروج بشكل جيد، ولكن الباقيين فالأمر متروك لهم».

وأضاف حول علاقته بزملائه الجدد في البلوجرانا: «إذن، في الحقيقة العلاقة بدأت بشكل سيء لأنهم قاموا بتمرير الكرة من بين أقدامي مرتين في أول مران لي. واحدا منهما قام به راكيتيتش. ولحسن الحظ تعلمت الدرس».

وتابع عما إذا كان قد تحدث مع لويس سواريز أو ليونيل ميسي: «وفيما يتعلق بالمكالمات والحديث معي، فميسي لم يتصل بي بعد، ولكن سواريز فعل ذلك واتصل بي وهنأني ورحب بقدومي».

وأردف حول اختلاف طريقة لعب برشلونة وأتلتيكو مدريد: «في أتلتيكو مدريد يهاجمون بشكل أسرع، أما في برشلونة فلديهم المزيد من الصبر مع الكرة، فطريقة برشلونة أحبها وأظن أنني أستطيع المساهمة فيها كثيرا».

وواصل تصريحاته ردا عن رد فعله حول القضية التي فتحت ضده وضد برشلونة حول موضوع شرطه الجزائي: «لقد وصل شيء ما إلى أذني عن هذا الأمر، لكنني لا أريد الالتفات إليه. لقد أعطيت أتلتيكو مدريد كل ما لدّي وهناك كان منزلي لسنوات عديدة. وأنا هادئ للغاية بشأن هذا الأمر».

وأكمل حول ما إذا كانوا يتحدثون داخل كامب نو عن عودة البرازيلي نيمار: «إذا لا، وعلى أي حال هناك أيضا يتواجد ديمبلي وكوتينيو ومالكوم».

واختتم تصريحاته بالإشادة بعلاقته بمدربه السابق دييجو سيميوني: «جيدة جدا، بالنسبة لي كان دائما أكثر من مجرد مدرب، وهناك علاقة قوية تربط اسرتينا، لقد كان شخصا مهما جداً في حياتي سواء على الصعيد الرياضي أو بشكل عام».

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى