يوفنتوس ينتظر هدية لحسم لقب الإيسكوديتو

يقترب دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم، من الحسم بدون صخب، إذ يستطيع يوفنتوس انتزاع لقبه السابع على التوالي مطلع الأسبوع المقبل، قبل جولتين على النهاية.

وقبل أسبوع كانت الجماهير الإيطالية مستمتعة بواحد من أكثر سباقات اللقب إثارة منذ سنوات بعد أن تقلص الفارق بين يوفنتوس المتصدر ونابولي إلى نقطة واحدة.

وازدادت الإثارة بعدما تأخر يوفنتوس 2-1 أمام إنتر ميلان باستاد سان سيرو يوم السبت الماضي، لكن خلال 24 ساعة تبدلت الأمور بصورة درامية.

ففي البداية، سجل يوفنتوس هدفين في آخر 5 دقائق ليهزم إنتر 3-2، ثم خسر نابولي 3- 0 خارج ملعبه أمام فيورنتينا ليصبح الفارق بينهما 4 نقاط مع تبقي 3 مباريات.

ويحتاج يوفنتوس الآن للفوز فقط على بولونيا وفيرونا بملعبه ليحرز اللقب دون انتظار نتيجة مباراته خارج أرضه ضد روما.

ويمكن أن يحسم اللقب يوم الأحد إذا هزم بولونيا بعد غد السبت، وخسر نابولي على أرضه أمام تورينو بقيادة المدرب والتر ماتزاري.

وقال جونزالو هيجوين، مهاجم يوفنتوس، الذي سجل هدف الفوز بضربة رأس أمام الإنتر، إن هذه المباراة كانت لحظة حاسمة في سباق اللقب المثير.

وأضاف المهاجم الأرجنتيني: “كان من المهم الفوز على الإنتر، في الدقائق الأخيرة كنا نعلم مدى أهمية هذه اللحظات بالنسبة لنا وللقب.. تعديل النتيجة بهذا الشكل منحنا دفعة مهمة في سباق اللقب”.

وواجه نابولي صعوبات في مبارياته الأخيرة بملعبه أمام منافسين متواضعين.

وفاز بصعوبة 1- 0 على جنوى واحتاج إلى هدفين في آخر دقيقتين ليهزم كييفو 2-1 وعوض تأخره مرتين في انتصاره 4-2 على أودينيزي.

وهناك تكهنات أيضا حول مستقبل المدرب ماوريسيو ساري، رغم أن عقده مستمر حتى عام 2020.

وذكرت وسائل إعلام إيطالية أن محادثاته مع النادي لتوقيع عقد جديد انهارت وأنه قد يغادر بنهاية الموسم.

وفي مباريات أخرى، يحتاج إنتر ميلان للفوز على أودينيزي المتعثر ليحافظ على أي أمل في التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، ووضع حد لغيابه عن البطولة منذ 6 سنوات.

وتركته الهزيمة أمام يوفنتوس في المركز الخامس بفارق 4 نقاط خلف المربع الذهبي.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى