برشلونة يحتاج ل70 مليون يورو قبل الأسبوع المقبل لتفادي العجز المالي

مر شهر منذ أنهى نادي برشلونة الإسباني موسم 2018-2019 بطريقة مخيبة للآمال، أفسدت موسما كاد يكون تاريخيا بالهزيمة أمام فالنسيا في نهائي كأس ملك إسبانيا على ملعب بينتو فيامارين، وجاءت هذه الهزيمة بعد مرور أسبوعين حزينين من نكسة ملعب الأنفيلد التي فاز فيها ليفربول الإنجليزي بأربعة أهداف دون مقابل ويحرمه من بلوغ دور النهائي.

ومنذ يوم 25 مايو الماضي، كان ذلك هو الوقت المناسب لاتخاذ القرارت سواء بالقيام بعمليات البيع أو الشراء لإعادة بناء الفريق وتدعيم صفوفه لتحقيق ما يصبو إليه النادي الكتالوني خلال العقد الأخير وهو السيطرة والهيمنة الأوروبية والمحلية أيضا.

وبالرغم من مرور شهر بعد انتهاء موسم البلوجرانا، إلا أنه لم يقم حتى الآن أي صفقة رسمية سواء بالبيع أو الشراء، بخلاف غريمه التقليدي ريال مدريد الذي أبرم أربع تعاقدات جديدة، حيث تسير المفاوضات بين برشلونة والأندية الأخرى بطريقة بطيئة للغاية، ومن المتوقع أن تتسارع بعض هذه المفاوضات، على الأقل، الأسبوع المقبل.

وفي هذا السياق، ذكرت إذاعة «راديو كاتالونيا» الإسبانية أن برشلونة يحتاج إلى توفير 70 مليون يورو في خزائنه قبل يوم 30 يونيو حتى لا يغلق العام السنوى له بوجود عجز في الميزانية.

ويمتلك البرسا 4 لاعبين على وشك الخروج، ولكن ليس هناك حتى الآن عمليات مغلقة، وأقرب هؤلاء اللاعبين لمغادرة كامب نو هو البرتغالي أندريه جوميز، الذي يسعى إيفرتون الإنجليزي لشرائه مقابل 25 مليون يورو.

ومن المتوقع أن اللاعب الثاني سيكون الحارس الهولندي جاسبر سيلسن ولكن برشلونة يواجه رفض نادي فالنسيا للتخلي عن حارسه نوربيرتو مورارا نيتو، وهناك أيضًا حالة البرود في المفاوضات بين الناديين، كل هذا أيضا شل حركة خروج سيلسن بشكل سريع، وتدور قيمة خروج الحارس الهولندي حول 25 مليون يورو سيحصل عليهم برشلونة.

ويتفاوض أيضا على بيع دينيس سواريز ورافينيا ألكانتارا إلى فالنسيا، ولكن الخلاف بين الناديين مستمر على قيمة الصفقة حيث يرى فالنسيا أن مطالب برشلونة باهظة نظرا لأن الثنائي لم يسبق لهما المشاركة باستمرارية لسنوات عديدة، ولذلك في الميستايا يريدون اللاعبين ولكنهم لا يريديون دفع هذه الأرقام العالية.

وفي الحقيقة لن يكون من السهل على برشلونة إدخار 70 مليون يورو الأسبوع المقبل، لأن بيع اللاعبين الأربعة المذكورين سابقًا هي العمليات الواضحة حتى الآن في مسألة خروج اللاعبين، ومن المحتمل أن يقبل بعروض بيع لاعبين آخرين من صفوفه ووضعهم على مائدة المفاوضات، مثل: نيلسون سيميدو وإيفان راكيتيتش ومالكوم وفيليبي كوتينيو، ولكن في حالة واحدة فقط إذا حصل على عروض جيدة للتخلي عنهم.

ففي حالة سيميدو فإن أتلتيكو مدريد يرغب في الحصول عليه، ولكن برشلونة أبلغ أن اللاعب لن يغادر ولكن سيسمح له بالرحيل في حالة تلقى عرض لا يمكن رفضه.

ومستقبل راكيتيتش لا يزال مجهولا، حيث لم يتحسن عقده ويرتفع راتبه وكذلك لم يتم إتخاذ القرار إذا كان سيتم بيعه أو سيبقى أو سيتحول إلى ورقة مساومة في عملية إعادة نيمار إلى الكامب نو.

وبالنسبة للبرازيلي مالكوم فإن هناك أندية من الدوري الإنجليزي ترغب في ضمه، ولكن اللاعب سعيد في برشلونة ومستقبله يعتبر غير واضح حتى الآن.

وأخيرا، ستكون الصفقة الأبرز هذا الصيف هي رحيل كوتينيو، وتنتظر إدارة برشلونة الجلوس مع وكلاء أعمال اللاعب البرازيلي لتقديم العروض من الأندية الأخرى الراغبه في الحصول عليه.

وفي الوقت الحالي، فإن برشلونة مضطر للخروج من هذا الشلل والركود في عمليات إخراج لاعبيه قبل الأسبوع المقبل بسبب الميزانية، وسينظر في العمليات الكبيرة لاحقا.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى