صلاح يوضح سبب مشاهدته صورة «سقوطه في كييف» قبل مواجهة توتنهام

حقق اللاعب الدولي المصري محمد صلاح، مهاجم فريق ليفربول الإنجليزي، ما فاته منذ أكثر من عام بقليل في كييف، الموسم الماضي، وذلك عندما خرج من مباراة النهائية التي جمعت فريقه أمام ريال مدريد، بسبب الإصابة التي تعرض لها في الكتف بعد تدخل قوي مع قائد وقلب دفاع الميرنجي سيرجيو راموس، وانتهت المباراة بنتيجة 3-1 لصالح الفريق الملكي.

واعترف صلاح، البالغ من العمر 26 عاما، أن هذه الإصابة عملت على تحفيزه قبل نهائي مدريد على ملعب «واندا ميتروبوليتانو» هذا العام، الذي خاضه ليفربول أمام توتنهام هوتسبير، يوم السبت الماضي، والذي انتهى بفوز «الريدز» بهدفين دون مقابل سجل منها صلاح الهدف الأول من ضربة جزاء.

وعقب تتويجه باللقب الأوروبي وعلى عشب الملعب، صرح صلاح أمام وسائل الإعلام قائلا: إنه قام برؤية صورة سقوطه في نهائي كييف وسحب سيرجيو راموس ليديه ليعرضه للإصابة في كتفه الأيمن والخروج من المباراة باكيا، قبل خوض نهائي مدريد وهذا منحه حافزا كبيرا أمام توتنهام.

وقال الفرعون المصري بعد اللقاء لصحيفة «ذا صن» البريطانية: «شعرت بخيبة أمل كبيرة، فقد عانيت من هذه الإصابة وغادرت بعد 30 دقيقة وخسرنا المباراة، ولذلك نظرت إلى الصورة لتحفيز نفسي والفوز بالمباراة النهائية هذه المرة».

وتابع: «اعتقدت أنني بحاجة لتذكرها، بصراحة لم أشاهد هذه الصورة منذ وقت طويل، فقد كان شيئا اعتدت على تحفيز نفسي به ونظرت لها فقط مرة واحدة وفكرت: «حسنا، هذا لن يحدث مرة أخرى، دعنا نخرج ونفوز».

وكشف النجم المصري أنه آمن بالقدر وأنه كان يظن أنه سيعود مرة أخرى ولعب المباراة النهائية المقبلة والوصول إلى قمة مستواه، وأردف: «بالطبع، اعتقدت أننا سنحقق شيئا مميزا».

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى