قصة الصائمين الثلاثة في نهائي دوري أبطال أوروبا

شهد نهائي دوري أبطال أوروبا الذي أقيم بين فريقي ليفربول وتوتنهام لفتة طيبة بين الثلاثي المسلم، محمد صلاح وساديو ماني ثنائي الريدز وموسى سيسوكو نجم السبيرز.

وخاض الثلاثي السابق ذكرهم مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا، الذي انتهى بتتويج ليفربول بلقب دوري الأبطال بثنائية نظيفة، وخطف اللقب السادس في تاريخهم، وهم صائمون.

ومع الدقيقة 41 في المباراة ومع توقف الكرة، توجه اللاعب المصري الدولي محمد صلاح، وصاحب الهدف الأول لصالح فريقه ليفربول، والذي سجله من ركلة جزاء في بداية اللقاء، للإفطار بعد علمه بأن موعد الإفطار حان، حيث التقط زجاجة مياه وقام بالشرب منها.

وعقب ذلك وجد صلاح موسى سيسوكو منافسه في فريق توتنهام يتوجه للإفطار فقام بإعطائه زجاجته ليفطر بدوره.

أما المسلم الثالث في المباراة، اللاعب السنغالي ساديو ماني فتبع الثنائي صلاح وسيسوكو وأفطر على المياه خلال الشوط الأول.

ويرفع الأذان في مصر في تمام الـ 6.49 بتوقيت القاهرة، و7.49 توقيت مكة المكرمة، وفي التاسعة و39 دقيقة مساء بتوقيت مدريد.

واستعاد ليفربول الإنجليزي طعم الفوز بلقب دوري الأبطال بعد 14 عاما من الغياب، عقب فوزه في النهائي أمام مواطنه توتنهام هوتسبر بثنائية نظيفة في اللقاء الذي احتضنه ملعب (واندا ميتروبوليتانو) السبت.

سجل «الريدز» هدفا في كل شوط، حيث جاء الافتتاح بعد دقيقتين فقط من صافرة البداية من علامة الجزاء عن الطريق النجم المصري محمد صلاح.

ثم قتل البلجيكي البديل ديفوك أوريجي الأمور تماما بهدف ثان في الدقيقة 87.

وبهذا يعود «الريدز» لاعتلاء منصات التتويج في بطولة «الكأس ذات الأذنين» بعد غياب 14 عاما وتحديدا 2005 عندما رفع آخر ألقابه في «ملحمة إسطنبول» التاريخية على حساب ميلان الإيطالي بركلات الترجيح.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى