قبل حفل جائزة أفضل لاعب.. صلاح يعادل رقمين بالدوري الإنجليزي

يقام الأحد حفل توزيع جوائز رابطة لاعبي كرة القدم المحترفين الإنجليزية، والمصري محمد صلاح مرشح بقوة للقب أفضل لاعب بالدوري الإنجليزي. لكنه استبق الحفل بتسجيل رقمين قياسيين عبر هدف أحرزه في مباراة ليفربول مع وست بروميتش.
عادل النجم المصري محمد صلاح بهدف واحد رقمين قياسيين في منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم (برمييرليغ)، في مباراة فرّط خلالها ناديه ليفربول بتقدمه بهدفين نظيفين على وست بروميتش ألبيون، وأنهاها بتعادل 2-2 السبت (21 نيسان/ أبريل 2018) ضمن المرحلة 35. وبات في رصيد ليفربول 71 نقطة من 35 مباراة، مقابل 74 من 34 مباراة لمانشستر يونايتد، علماً بأن عدد جولات الدوري الإنجليزي في الموسم الواحد 38 جولة.

وسجل صلاح الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 71، بعدما كان داني إينغز قد افتتح التسجيل في الدقيقة الرابعة من الشوط الأول. وقلص المضيف الفارق بهدف لجيك سيريل ليفرمور في الدقيقة 79، قبل ان يعادل عبر رأسية الفنزويلي سلومون روندون في الدقيقة 88. وكان الألماني يورغن كلوب، مدرب ليفربول، قد دفع في الدقيقة 83 باللاعب ديان لوفرين مكان محمد صلاح.

وبات في رصيد صلاح 31 هدفاً في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، ليعادل الرقم القياسي المسجل في الدوري خلال موسم من 38 مباراة، والذي يتشاركه الأوروغوياني لويس سواريز، لاعب برشلونة الإسباني حالياً وليفربول سابقاً (حققه في موسم 2013-2014)، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب ريال مدريد الإسباني حالياً ومانشستر يونايتد سابقاً (حققه في موسم 2007-2008)، وألان شيرر مع بلاكبيرن روفرز (حققه في 1995-1996).

كما عادل صلاح الرقم القياسي للاعب ليفربول السابق الويلزي إيان راش، بتسجيله هدفاً على الأقل في 32 مباراة في موسم واحد.

مرشح بارز لأفضل لاعب بإنجلترا

ويتطلع محمد صلاح لتحقيق إنجاز تاريخي يضاف إلى سلسلة إنجازاته الرائعة في مسيرته الرياضية، حينما يتم كشف النقاب عن هوية اللاعب الفائز بجائزة أفضل لاعب في إنجلترا لموسم 2017 / 2018، التي يتم منحها لأفضل لاعب قدم مستويات أداء عالية في البطولات الإنجليزية، وذلك في الحفل السنوي الذي تنظمه رابطة لاعبي كرة القدم المحترفين الإنجليزية غداً الأحد.

وجاء صلاح على رأس القائمة المرشحة للتتويج بالجائزة الأضخم في كرة القدم الإنجليزية، التي أعلنت الرابطة عنها في الأسبوع الماضي، وضمت كلاً من البلجيكي كيفن دي بروين والألماني ليروي ساني والإسباني ديفيد سيلفا – ثلاثي فريق مانشستر سيتي، والإنجليزي هاري كين مهاجم توتنهام هوتسبير، والإسباني ديفيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد.

وفرض اللاعبون الإنجليز سيطرتهم على الجائزة، التي فازوا بها 18 مرة، مقابل خمس جوائز لويلز وأربع لفرنسا، وثلاث لكل من اسكتلندا وإيرلندا وهولندا، وجائزتين للبرتغال، وجائزة واحدة لإيرلندا الشمالية وأوروغواي وبلجيكا والجزائر.

ويسعى صلاح، الفائز بجائزة أفضل لاعب أفريقي العام الماضي، لتكرار الإنجاز الذي حققه الجزائري رياض محرز، لاعب ليستر سيتي، الذي يعد اللاعب العربي والأفريقي الوحيد الذي توج بلقب لاعب الموسم في إنجلترا، عندما قاد فريقه للتتويج بالدوري الإنجليزي في موسم 2015/2016.

ص.ش/ ي.أ (أ ف ب، د ب أ)

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى