تقارير تكشف حقيقة ما دار بين كيبا وكابيرو في غرفة الملابس

يعيش فريق تشيلسي الإنجليزي، حالة من انعدام الوزن في الأسابيع الأخيرة في ظل تدهور نتائج الفريق، وتراجع ترتيبه في بطولة الدوري الإنجليزي، فضلاً عن خسارته لقب بطولة كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة «كاراباو» بعد مباراة ماراثونية أمام مانشستر سيتي، بركلات الترجيح.

وفرض الحارس الإسباني كيبا أريزابالاجا، نفسه بطلاً لأحداث المباراة عقب نهايتها وسيطر على اللقطة الأكثر جدلاً خلالها، وتحديداً في الدقيقة 120 من عمر المباراة، عندما أنقذ مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة قوية للمهاجم الأرجنتيني أجويرو، وأصيب على إثرها ليتدخل الجهاز الطبي لإسعافه.

وعقب إسعافه عاد كيبا ليقف على قدميه لاستكمال المباراة، لكن المدير الفني الإيطالي لتشيلسي، ماوريسيو ساري، كان قد قرر استبداله بالمخضرم ويلي كابيرو، خاصة مع تميز الأخير في ركلات الترجيح، إلا أن كيبا رفض الخروج من الملعب، وسط حالة غضب عارمة من ساري.

وعقب نهاية المباراة، انهالت الانتقادات على كيبا، رغم توضيح موقفه بأنه لم يقصد وكان يريد أن يوضح للمدير الفني انه سليم، كما قام نادي تشيلسي بتغريمه 250 ألف دولار، وعلى الاغلب لن يشارك في المباراة أمام توتنهام الليلة بالدوري الإنجليزي.

أول تصريح لساري عن واقعة «كيبا» في نهائي «كاراباو»

وسيطرت على الحارس كابيرو، حالة من الغضب خلال هذه الأحداث وعقب نهاية المباراة، وحاول الجهاز الفني للفريق تهدئته والتخفيف من حدة غضبه تجاه زميله.

وكشفت صحيفة «صن» أن هناك أزمة حادة اندلعت بين حارسي تشيلسي في غرفة الملابس عقب نهاية المباراة.

وقالت الصحيفة أن الحارسين كانت الاحداث بينهما ساخنة في غرفة الملابس، حيث اشتبكا لفظيا، وفصل بينهما زملاؤهم من اللاعبين.

وأوضح التقرير أن كابيرو لام كيبا على عدم الخروج من الملعب، فأخبره الأخير أنه حارس المرمى الأفضل في الفريق ولذلك يجب أن يبقى في الملعب، وسيطرت على كابيرو حالة من الغضب الشديد مما قاله كيبا، وكادت الأمور تتطور لولا تدخل زملائهما.

وكانت تقارير قد كشفت عقب المباراة أن كابيرو قد سيطرت عليه حالة من القهر وشعر بالإذلال مما فعله زميله، قبل أن يقوم الجهاز الفني بالتخفيف عنه، وفي المقابل التقطت عدسات الكاميرات صورة كيبا وهو يغمز لها بعد استمراره في الملعب قبل بدء ركلات الجزاء.

الجدير بالذكر أن تشيلسي كان قد ضم كيبا في الصيف الماضي من فريق أتلتيك بيلباو مقابل 72 مليون يورو، ليصبح أغلى حارس مرمى في العالم.

زر الذهاب إلى الأعلى