إقالة مدرب نهضة الزمامرة.. تراجع النتائج أم خلافات داخلية؟

أثارت إقالة رضا حكم، مدرب نهضة الزمامرة، الممارس في البطولة الاحترافية القسم الثاني، جدلا واسعا في الأوساط الكروية، خاصة مع تصدر الفريق لجدول الترتيب.

وشكلت إقالة حكم، مفاجأة مدوية، خاصة وأن المدرب وإلى جانب تصدره للترتيب العام بفارق 6 نقاط عن أقرب منافسيه، فإن الفريق لم يتلق أي هزيمة في 19 لقاء خاضه.

واعتبر عدد من المراقبين أن إقالة جاءت بسبب خلافات داخلية مع مسؤولي إدارة نهضة الزمامرة، فيما اتهم عدد من أنصار النادي، جهات لم يسموها، بمحاولة التشويش على مسار الفريق.

وفي الجانب المقابل، يرى آخرون، أن تراجع نتائج الفريق في الأونة الأخيرة كان السبب الرئيسي لقرار الإدارة، فبالرغم من تصدر نهضة الزمامرة لجدول ترتيب القسم الثاني، فإن الفريق لم ينجح في تحقيق أي انتصار في الشطر الثاني للبطولة، بعد أن تعادل في 4 مناسبات على التوالي.

التعادلات المتتالية، ساهمت في تقليص الفارق إلى 6 نقاط مع أقرب منافسيه، رجاء بني ملال صاحب المركز الثاني ب31 نقطة، والنادي القنيطري الثالث ب30 والمغرب الفاسي الرابع ب29.

وتخوفت إدارة نهضة الزمامرة من تواصل إهدار النقاط وضياع الصعود للقسم الوطني الأول، الأمر الذي دفعها لاتخاذ قرار الإقالة.

يشار إلى أن رضا حكم، فشل للمرة الثانية في الصعود للقسم الأول، بعدما ودع حلم الصعود في آخر جولات الموسم الماضي، حين كان مدربا لرجاء بني ملال.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى