تضارب في الأخبار حول وجهة بنعطية المقبلة

مازال مصير المدافع المغربي الدولي مهدي بنعطية مع فريق يوفنتوس الإيطالي محل تساؤلات في ظل انتشار تقارير تؤكد بقاءه وأخرى تشير لاحتمالية رحيله عن “السيدة العجوز” في سوق الانتقالات الشتوية.

بعدما ازدادت التكهنات حول رحيل بنعطية في يناير/كانون الثاني الجاري لشعوره بالإحباط بسبب قلة مشاركته، ظهرت تقارير تؤكد أن فريق يوفنتوس يرفض التخلي عن لاعبه المغربي (31 سنة) في سوق الانتقالات الشتوية على الأقل.

وذكر موقع (كالتشيو ميركاتو) إن مسؤولي يوفنتوس اجتمعوا مع بنعطية ووكيل أعماله وأوضحوا له أن رحيله في سوق الانتقالات الشتوية ليس ممكناً، رغم رغبته في الرحيل لقلة مشاركته هذا الموسم. وأضاف الموقع أن بنعطية طلب أن يتم بيعه، لكن الفريق أوضح له أنه لا يستطيع الاستغناء عنه هذه الفترة لإصابة أندريا بارزالي التي ستبعده عن الملاعب لعدة أشهر.

وتشير التقارير الصحافية إلى أن يوفنتوس رفض عروضاً من مارسيليا وأرسنال لضم بنعطية، علماً أن النادي الإنكليزي كان يتطلع لإبرام صفقة تبادلية مع “يوفي” يستغني فيها عن الويلزي أرون رامسي لصالح “السيدة العجوز”، إلا أن عرضه قوبل بالرفض في إيطاليا.

لكن أتى ذلك قبل أن تفيد محطتا (سكاي سبورت إيطاليا) و(سبورتي إيطاليا) بأن يوفنتوس ربما يعيد النظر في بيع بنعطية مقابل 10 ملايين يورو. وأشارت المحطتان إلى أن يوفنتوس يدرس عروضاً من الدحيل القطري والاتحاد السعودي لبيع اللاعب، فضلاً عن عرض من فولهام الإنكليزي، إلا أن الأخير قد لا يتمكن من دفع مبلغ الـ 10 ملايين يورو.

ويمر بنعطية بأزمة مع خروجه من حسابات ماسيمليانو أليغري مدرب يوفنتوس الذي لم يدفع به سوى في ست مباريات هذا الموسم.

زر الذهاب إلى الأعلى