أرقام مخيفة ومروعة عن العنف والشغب في الدوري الجزائري

كشفت الأرقام والإحصائيات عن حصيلة مروعة ومخيفة للعنف والشغب اللذين يضربان الكرة الجزائرية منذ سنوات طويلة، حيث أظهرت تقارير أصدرتها مصالح الشرطة الجزائرية تفاقم هذه الظاهرة الخطيرة خلال النصف الأول من الموسم الكروي الحالي مقارنة في الموسم الماضي، مخلّفة العشرات من الجرحى وتخريب ممتلكات عمومية وخاصة، بالإضافة إلى إيداع العشرات من المشاغبين السجن.

وأشار مدير الأمن العمومي ومراقب الشرطة، عيسى نايلي، في تقرير لمصالح الشرطة أنه تم إصابة 316 شخصاً من بينهم 215 شرطياً، وذلك من خلال 80 حالة شغب تم تسجيلها من في المرحلة الأولى من الدوري الجزائري في مختلف الدرجات وكذلك مسابقة كأس الجزائر.

وأوضح مدير الأمن العمومي بأن دوري الدرجة الأولى للمحترفين تصدر قائمة أحداث الشغب بمجموع 28 حالة، مقابل 8 حالات في دوري الدرجة الثانية، كما تم إحصاء 13 حالة في دوري الهواة، بالإضافة إلى 12 حالة في بطولة كأس الجزائر، وكذلك مباريات الأندية المشاركة في البطولات الخارجية، فضلاً عن مباريات المنتخب الجزائري، كما كشف نفس المصدر عن تسجيل 19 حالة شغب في باقي الدوريات.

وفيما يتعلق بعدد المشاغبين الذين تم توقيفهم خلال أحداث العنف قال مسؤول الأمن إنه بلغ 726 فرداً، من بينهم 82 قاصراً، موضحاً أنه تمت إحالة 198 مشجعاً على الهيئات القضائية للنظر في أمرهم، بتهم تتعلق بالتورط في الشغب والفوضى والإخلال بالنظام العام، وكذلك تخريب وتحطيم الممتلكات الخاصة والعامة، كما كشف أيضاً عن تحطيم 65 مركبة، من بينها 52 تابعة لمصالح الشرطة.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى