الفيفا يكشف سر موافقته على إجراء نهائي الليبيرتادوريس في مدريد

اعتبر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أن الظروف الخاصة المحيطة بمباراة إياب نهائي كأس ليبرتادوريس 2018 بين فريقي ريفر بليت وبوكا جونيورز الأرجنتينيين، أدت للموافقة على قرار إقامة هذا اللقاء بمدريد في التاسع من ديسمبر الجاري، ببلد ليس عضوا في اتحاد اللعبة في أمريكا الجنوبية (كونميبول).

وأوضح متحدث من الفيفا لـ(إفي) أنه «وفقا للمادة 71 (الفقرة الرابعة) من لوائح الفيفا، ومع الأخذ بعين الاعتبار الظروف الخاصة المحيطة بهذه المسألة، وافق مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم على إقامة مباراة الإياب من نهائي كأس ليبرتادوريس على ملعب سانتياجو برنابيو (معقل ريال مدريد) في العاصمة الإسبانية».

وأضاف المصدر أن هذا القرار «جاء بعد أن تعذر إقامة المباراة في تاريخها الأصلي الذي كان محددا في 24 نوفمبر، لأسباب ذات طبيعة غير رياضية، وبعد أن اتخذ كونميبول قرار إقامة اللقاء على أرض محايدة».

لذلك، فإنه «عقب تقييم العديد من الخيارات، قرر كونميبول بشكل استثنائي أن تقام المباراة على أرض تابعة لاتحاد وطني غير عضو في الكونمبيول، ووقع الاختيار على الاتحاد الإسباني لكرة القدم».

وبعدها، بحسب متحدث الفيفا، «وافق الاتحادان الأوروبي والأرجنتيني للعبة، في ظل هذا الموقف الاستثنائي، على إقامة المباراة على ملعب سانتياجو برنابيو في مدريد».

وكان اللقاء قد تم تأجيله عقب اعتداء مشجعي ريفر بليت على الحافلة التي كانت تقل لاعبي بوكا جونيورز إلى ملعب مونومنتال، ما أدى إلى إصابة بعضهم.
رفض
وأعلن فريقا ريفر بليت وبوكا جونيورز رفضهما لقرارات «الكونمبيول» المفروضة ضدهما بعد أحداث الشغب الأخيرة التي حدثت في محيط ملعب «المونيمنتال» من قبل الجمهور ونقل المباراة خارج ملعب ريفير بليت.

ورد ريفر بليت الأرجنتيني عبر بيان رسمي على عقوبات مباراة نهائي «ليبرتادوريس» أمام بوكا جونيورز، في ملعب سانتياجو برنابيو يوم الأحد 9 ديسمبر القادم.

وجاء في البيان الرسمي: «نادي أتلتيكو ريفر بليت يعلن عن قيامه باتخاذ الإجراءات القانونية، ورفع طعن ضد قرارات اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم، ونتائج لجنة التأديب، والأمور المتعلقة بنقل مباراة نهائي ليبرتادوريس، بالإضافة إلى العقوبات المالية ومنع حضور الجمهور في مباراتين رسميتين منظمة من قبل الكونمبيول».

وكان اتحاد أمريكا الجنوبية فرض عقوبة مالية على ريفر بليت قدرها 400 ألف دولار بسبب الأحداث الأخيرة التي شهدها ملعب المونيمنتال، قبل انطلاق مباراة الإياب بين بوكا جونيورز وريفير بليت.

وفي هذا الصدد أصدر بوكا جونيورز بيانًا لاعتراضه على بيان الكونمبيول لخوض المباراة في ملعب البرنابيو، وأعلن عن عدم مشاركته في الأحداث الأخيرة واعتبارها أنها ضد اللوائح والقوانين بالإضافة إلى استمراره في الطعن أمام قرارات الكونميبول.

وأدان النادي أحداث الشغب الوحشية التي حدثت في محيط ملعب «المونمنتال» يوم 24 نوفمبر الماضي. وتهدف إدارة بوكا جونيورز من تطبيق لوائح الكونمبيول المتفق عليه من قبل جميع الأندية المشاركة في كوبا ليبرتادوريس.

اختيار مدريد

وأكد أليخاندرو دومينجيز، رئيس اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم «الكونميبول»، أن اختيار ملعب ريال مدريد «سانتياجو برنابيو » لإقامة إياب المباراة النهائية من كأس كوبا ليبرتادوريس، جاء بسبب وجود عدد كبير من جمهور الأرجنتين في إسبانيا، بالإضافة إلى أنها مدينة رياضية.

وجاءت تصريحات دومينيجز، بعدما أعلن بالأمس بشكل رسمي أن مباراة «السوبر كلاسيكو» بين بوكا جونيورز وريفير بليت في إياب نهائي كأس ليبرتادوريس ستقام في مدريد على ملعب البرنابيو بعد الوصول لاتفاق مع فلورنتينو بيريز، رئيس ريال مدريد والسلطات الإسبانية.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى