جامعة الرياضة للجميع ترد على مراسلة وزارة الشباب والرياضة

ردت جامعة الرياضة للجميع على المراسلة التي توصلت بها من وزارة الشباب بخصوص تنفيذ البرنامج السنوي للجامعة والتي تعاتب فيها الجامعة الملكية للرياضة للجميع على تداخل اختصاصاتها مع جامعات رياضية أخرى،وهي المراسلة التي تحمل عدد 215 بتاريخ 9 غشت 2018، وكذا كتاب الوزارة عدد 476/18 بتاريخ 3 شتنبر 2018 , حيث أكدت مراسلة الجامعة انها تتوفر على برنامج واضح لا تتداخل أنشطته مع أنشطة باقي الجامعات الرياضية .

وقد أشارت المراسلة الى كون الوزارة الوصية هي التي كلفت الجامعة عند إنشائها بتعميم عدة رياضات أخرى لم تكن منتشرة ببلادنا أو تمارس من طرف عدد قليل من الجمعيات، كما هو الشأن بالنسبة للبولينغ (BOWLING)، السكواتش (SQUASH)، إصابة الهدف أو الباينتبال (PAINTBALL)، كرة العين (AAINBALL)، التزلج بالألواح بالشارع (X-GAMES) , لتطرح التساؤل حول اتهام الجامعة بالتطاول على اختصاصات جهات أخرى (غير موجودة في الأصل)، وهي التي لم تدخر جهدا للنهوض برياضة الترياتلون تنفيذا لقرار من الوزارة الوصية التي تخصص سنويا غلافا ماليا لهذا النوع الرياضي حسب الرسالة .

كما جاء في المراسلة التي تحمل توقيع الكاتب العام للجامعة: «ما يثير استغراب الجامعة اليوم هو لومها على الاستجابة لتوجيهات وزارة الشباب والرياضة لما كلفتها بنشر وتطوير رياضة « الترياتلون « ببلادنا، فكما تعلمون السيد الوزير فإن الجامعة ليس من اختصاصها وضع السياسات الرياضية، بل يقتصر دورها على تنفيذ اختيارات الوزارة الوصية. وإذا كان لا بد من توجيه انتقاد لسياسة كانت تقتضي تكليف الجامعة الملكية المغربية للرياضة للجميع بنشر هذا النوع اكون المغرب يشكل استثناءا، ذلك أنه البلد الإفريقي والعربي الوحيد الذي يحظى بشرف تنظيم أربع مسابقات دولية في رياضة الترياتلون بكل من الرباط والعرائش وأكادير والداخلة، والتي أضحت مدرجة ضمن أجندة الاتحادين الدولي والإفريقي كإحدى محطات كأس إفريقيا.

كما ذكرت الجامعة بالإنجازات التي حققها الأبطال المغاربة والذين تكلفت جامعة الرياضة للجميع بإحتضانهم ودعمهم ماديا ومعنويا , حيث أصبح المغرب يشكل استثناءا على مستوى رياضة الترياتلون، ذلك أنه البلد الإفريقي والعربي الوحيد الذي يحظى بشرف تنظيم أربع مسابقات دولية في رياضة الترياتلون بكل من الرباط والعرائش وأكادير والداخلة، والتي أضحت مدرجة ضمن أجندة الاتحادين الدولي والإفريقي كإحدى محطات كأس إفريقيا.

وبخصوص ملائمة النظام الأساسي للجامعة الملكية المغربية للرياضة للجميع مع النظام الأساسي النموذجي للجامعات الرياضية، جاء في الرسالة ان الجامعة وضعت مشروع نظامها الأساسي بمصالح الوزارة منذ أكثر من سنة وبالضبط بتاريخ 28 يونيه 2017، وعندما لم تتوصل بأي رد في الموضوع بعثت برسالة تذكير مؤرخة في 22 غشت 2017، وذلك رغبة منها لإعتماده في أول جمع عام استثنائي قبل انطلاق الموسم الرياضي الأخير.

وأكدت الجامعة في نفس المراسلة أنها مضطرة لتوقيف برامج الجامعة وعدم استطاعتها تسديد الديون المتراكمة عليها جراء تنفيذ أنشطة موسم 2017- 2018، المتفق عليها مسبقا مع مصالح الوزارة، متسائلة:
«ألم يكن من الأجدر إخبار الجامعة, عند بداية الموسم, بنية الوزارة عدم تخصيص أية منحة لها حتى تعمل على تسريح الموظفين في الوقت المناسب في إطار احترام احكام قانون الشغل وكذا التوقف عن التزود بحاجياتها من الممونين الذين يطالبونها اليوم بمستحقاتهم ؟

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى