4 أوراق رابحة يُراهن عليها الركراكي في كأس أمم أفريقيا 2023

يستعد المنتخب المغربي الأول للنسخة القادمة من نهائيات كأس أمم أفريقيا التي تحتضنها كوت ديفوار خلال الفترة ما بين 13 يناير و11 فبراير من عام 2024؛ إذ تراهن الجماهير المغربية على هذا الجيل لتحقيق اللقب الثاني، بعد الأول الذي فاز به أسود الأطلس عام 1976.

ومع بداية العد التنازلي لانطلاق المسابقة، يترقب الجمهور المغربي بشكل كبير القائمة التي سيعتمد عليها وليد الركراكي في هذه النسخة من كأس أمم أفريقيا، التي يدخلها المغرب بوصفه مرشحًا بارزًا للتتويج باللقب بعد الإنجاز التاريخي الأخير ببلوغ نصف نهائي كأس العالم قطر 2022، وهو ما يضاعف المسؤولية على رفاق القائد رومان غانم سايس، الذي قد تكون نسخة كوت ديفوار الأخيرة له مع منتخب المغرب.

الركراكي يُراهن على 4 أسماء لم تشارك في الإنجاز الأخير بمونديال قطر لأسباب مختلفة؛ لكنها فرضت نفسها بقوة مع أنديتها في المباريات الماضية، لتحظى بثقة مدرب منتخب المغرب الذي من المنتظر أن يعتمد عليهم في كأس أمم أفريقيا بكوت ديفوار مطلع عام 2024.

أمين عدلي نجم البوندسليغا

أكد مصدر مقرب من منتخب المغرب أن أمين عدلي، مهاجم باير ليفركوزن الألماني، سيكون الورقة الرابحة الأهم بتشكيلة الركراكي في كأس أمم أفريقيا المقبلة، بعد أن قدم اللاعب أوراق اعتماده بقوة مع ناديه في بداية الموسم الكروي الحالي، ما لفت انتباه مدرب المنتخب المغربي الذي لم يتردد في توجيه الدعوة للاعب من أجل الدفاع عن قميص “أسود الأطلس”.

أمين عدلي، صاحب الـ23 عامًا، اختار تمثيل المنتخب المغربي على حساب فرنسا بحكم حمله الجنسيتين معًا، كما فرض نفسه نجمًا قادمًا في سماء الكرة المغربية في المباريات الأربعة التي شارك فيها مع الأسود، بفضل الأداء الذي ظهر به؛ إذ سجل هدفًا واحدًا، وكان مصدر خطورة كبيرة على دفاعات الخصوم، إضافة إلى تألقه اللافت بقميص باير ليفركوزن، وكلها عوامل تجعل منه ورقة رابحة منتظرة مع المنتخب المغربي في الكان.

حارث يتوهج من جديد في الجنوب الفرنسي

بعد أن حرمته الإصابة الخطيرة التي تعرض لها العام الماضي من المشاركة مع المنتخب المغربي في مونديال قطر 2022، استعاد النجم المغربي أمين حارث، متوسط ميدان أولمبيك مارسيليا الفرنسي، قواه بسرعة وعاد لينثر سحره في الملاعب الفرنسية، ليضمن عودة سريعة إلى عرين أسود الأطلس، كما أن الركراكي يعتمد عليه بشكل أساسي في جل المباريات، بحكم القيمة الفنية والمهارية الكبيرة التي يتمتع بها، والإضافة التي يقدمها لزملائه.

حارث سيكون بنسبة كبيرة ضمن القائمة النهائية التي سيضع فيها الركراكي ثقته للدفاع عن الألوان المغربية في كأس أفريقيا القادمة، كيف لا، وهو الذي وجّه لنجم مارسيليا الدعوة في جميع المباريات الأخيرة، إضافة إلى أن تألق اللاعب مع ممثل الجنوب الفرنسي يجعل منه ورقة رابحة يراهن عليها ربان أسود الأطلس في “كان” كوت ديفوار.

الكعبي وتيسودالي الأقرب لمرافقة النصيري

توهج أيوب الكعبي من جديد من بوابة فريقه أولمبياكوس اليوناني، ليفرض نفسه واحدًا من أبرز المهاجمين في بلاد الإغريق خلال الموسم الكروي الحالي؛ حيث سجل 14 هدفًا في جميع المسابقات -حتى الآن- منها 7 في الدوري، إضافة إلى المستوى الكبير الذي ظهر به في المباريات الأخيرة مع المنتخب المغربي، ليقطع الشك باليقين حول موهبته التهديفية الكبيرة.

الكعبي باتت حظوظه كبيرة جدًا للمشاركة في كأس أمم أفريقيا القادمة مع منتخب المغرب، ومن المنتظر أن يعتمد عليه الركراكي في الهجوم إلى جانب يوسف النصيري مهاجم إشبيلية الإسباني، حيث سجل الكعبي 20 هدفًا في 36 مباراة خاضها بقميص منتخب بلاده، ويُعتبر من أبرز الأسماء التي غابت عن النسخة الماضية من كأس العالم.

كما نجح طارق تيسودالي في العودة من الباب الكبير بعد أن حرمته الإصابة من المشاركة في مونديال قطر 2022، إذ عاد لممارسة هوايته المفضلة بهز شباك الخصوم بقميص فريقه غينت البلجيكي؛ حيث سجل هدفين في المباراة الأخيرة أمام جينك، ليضيف اسمه إلى الأوراق الرابحة التي يراهن عليها الركراكي، بعد وصوله إلى هدفه السادس هذا الموسم في الدوري، علمًا أنه غاب عن مجموعة من المباريات.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى