بعد مغادرة رونالدو.. من سيسدد الركلات الثابتة بعد في ريال مدريد؟

رصدت صحيفة “ماركا” الإسبانية التحول الكبير في خطط ريال مدريد في مرحلة ما بعد كريستيانو رونالدو والذي رحل إلى صفوف يوفنتوس الإيطالي مقابل نحو 100 مليون يورو في فترة الانتقالات الصيفية الحالية.

وطرحت الصحيفة سؤالاً مفاده من سيسدد الركلات الثابتة حول منطقة الجزاء بعدما رحل كريستيانو رونالدو عن الفريق؟..وكانت الإجابة من خلال تحليل أداء اللاعبين الذين سددوا خلال فترة تواجده.

وأوضحت الصحيفة أنه منذ موسم 2008/2009 والذي شهد تواجد كريستيانو رونالدو للمرة الأولى في صفوف ريال مدريد قادما من مانشستر يونايتد الإنجليزي فإنه جرى احتساب 619 ركلة بالقرب من منطقة الجزاء سدد كريستيانو رونالدو منها 444 ركلة.

ويبدو النجم البرتغالي مسيطرا على الركلات الثابتة داخل ريال مدريد منذ أو وصل إلى سانتياغو بيرنابيو لذا كان من الصعب على أي لاعب آخر أن ينافسه على التسديد في الوقت يحتل فيه النجم الويلزي غاريث بيل 55 ركلة ثابتة ليحتل المرتبة الثانية بعده.

واستطاع مسعود أوزيل نجم آرسنال الحالي تسديد 18 ركلة ثابتة في عهد كريستيانو رونالدو فيما نجح خاميس رودريغيز في تسديد 16 ركلة ثابتة فيما لا تزال محاولات النادي الملكي في استعادته من بايرن ميونيخ قوية خاصة بعد رحيل زين الدين زيدان عن تدريب النادي الملكي.

ونال سيرخيو راموس قلب دفاع ريال مدريد نصيبه من الركلات الثابتة خلال عهد كريستيانو رونالدو حيث سدد 14 ركلة على مرمى المنافسين فيما سدد إيسكو 6 ركلات على المرمى.

ويبدو من خلال الإحصائية أن أفضل اللاعبين الذين يمكن أن يسددوا الركلات الثابتة خلفا لكريستيانو رونالدو هو غاريث بيل وبعده يأتي إيسكو ثم سيرخيو راموس في الوقت الذي لم تتضح الصورة بشأن إمكانية استعادة النجم الكولومبي خاميس رودريغيز من بايرن ميونيخ الألماني.

ويحتاج ريال مدريد إلى من ينفذ الكراث الثابتة بدقة كبيرة لاسيما أن كريستيانو رونالدو في آخر مواسمه مع النادي الملكي لم يسجل الكثير من الاهداف من خلال التسديدات الثابتة في الوقت الذي نجح فيه ليونيل ميسي في صناعة الفارق لنادي برشلونة من خلال الكرات الثابتة التي سجل من خلالها الكثير من الأهداف.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى