فريقان مغربيان سعيدان بانسحاب المنتخب المغربي من “الشان”

تلقى فريقا الوداد الرياضي والجيش الملكي، خبر انسحاب المنتخب المغربي الأولمبي “تحت 23 سنة” من بطولة أمم أفريقيا للاعبين المحليين “شان الجزائر 2022″، بارتياح كبير، بعد استعادة لاعبيهم الذين تقررت مشاركتهم في منافسات “الشان”، قبل أن تُعلن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم انسحابها اليوم الجمعة رسميًّا، “لتعذر سفره في رحلة مباشرة إلى قسنطينة على متن طائرة مغربية، لعدم حصوله على ترخيص من الجهات المعنية”.

ويتنافس الوداد والجيش، الموسم الحالي، على لقب البطولة الاحترافية القسم الأول، حيثُ يحتلان الصفوف الأولى من الترتيب، ويرغبان بشدة في الاحتفاظ بجميع لاعبيهما، للتحضير للمنافسات القارية، كما أن “النادي الأحمر” مُطالَب بتقديم مستوى جيد في بطولة كأس العالم للأندية، التي تستضيفها المغرب مطلع الشهر المقبل.

وقال محمد الشرع، الناطق الرسمي لنادي الجيش الملكي في تصريحات إعلامية: “إن فريقه كان سيفقد جهود أبرز عناصره؛ لو شارك المنتخب المغربي في بطولة أفريقيا للاعبين المحليين، لا سيما أن النادي يعتمد على عناصر شابة، تلقت استدعاء السفر إلى الجزائر، وتعلق الأمر بالظهير الأيمن محمد مفيد، ومحور الدفاع حاتم الصوابي، ورأس الحربة حمزة إيكامان، وكلهم لاعبون رسميون في تشكيلة الجيش الملكي”.

وتابع: “الجيش الملكي لم يعترض على استدعاء لاعبيه؛ لكنه كان سيتضرر للغاية بغيابهم، بالنظر إلى أنهم من اللاعبين المهمين للفريق، فقد كنا نستعد للسفر عشية اليوم الجمعة، إلى مدينة خريبكة لمواجهة الأولمبيك المحلي لحساب الجولة 12 من الدوري، قبل أن يصلنا خبر عدم مشاركة المغرب في الشان، إذ انضم إلينا لاعبونا وسافرنا بصفوف مكتملة، ولا يمكن أن أنكر أننا سعدنا بذلك؛ لأننا نراهن على التنافس بقوة على لقب الدوري الموسم الجاري، الذي غاب عن خزينة الفريق لفترة طويلة”.

وكان من المقرر أن يفقد الوداد جهود 4 من لاعبيه في حال شارك المغرب في “الشان”، ويتعلق الأمر بكل من سفيان بوهرة، وعبد الله حيمود، وطه مريد، وإسماعيل المترجي، علمًا أن الفريق الأحمر فقد نجميه زهير المترجي والسنغالي سامبو جونيور بسبب الإصابة، ويحتاج إلى جميع عناصره في الفترة المقبلة.