المنتخب المغربي يتصدَّر الصحافة العالمية

نال المنتخب المغربي، الفائز على بلجيكا بجدارة، تقديرا عالميا ممتازا في تغطيات الإعلام العالمي لنهائيات كأس العالم قطر 2022، وهو ما يشير إلى أن الأداء المميز يفرض نفسه على الجميع بغض النظر عن الألوان والأعلام والقارات.

أسود الأطلس اكتسحوا بلجيكا (Les AS de l”Atlas)

لم يكن متوقعا أن تخصص صحيفة “ليكيب” الفرنسية الرياضية اليومية صدر غلافها وصفحاتها الرئيسية لفوز المنتخب المغربي على نظيره البلجيكي (2-0) في كأس العالم.

وبدلا من استخدام اللقب التقليدي لمنتخب المغرب (أسود الأطلس) استبدلته ليكيب بلقب “أس الأطلسي”، وكلمة أس هنا تعنى الطرف الذي يسحق أو يكتسح منافسه.

وأشارت الصحيفة في صفحتها الأولى، التي شملت صورة عملاقة للاعبي المغرب في احتفالهم بإحراز الهدف الثاني في الوقت بدل الضائع، إلى أن فوز المغرب كان مفاجئا، ولكنه مستحق على الشياطين الحمر، وأكدت الصحيفة أن المغرب قطعت خطوة مهمة نحو العبور إلى دور الـ16.

ليكيب: MAROC AND ROLL

وخصصت الصحيفة الفرنسية كل مساحة الصفحتين الثانية والثالثة للفوز المغربي الكبير، تحت عنوان: “هذه موسيقى”، على غرار العبارة الإنجليزية الشهيرة التي أصبحت عنوانا لأحد أكبر الملاهي في أوروبا.

من جانبها أشارت ليكيب إلى أن الفوز الكبير للمغرب هو الأول لها منذ عام 1998، وعنونت “هذه المغرب”، ومنحت الصحيفة صدارة التقييم للمغربي حكيم زياش، واعتبرته مفتاح الفوز والعرض القوي. كما اختارت الحارس البلجيكي الشهير كورتوا ليكون الأقل أداء بين زملائه.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى