الأسود يواجهون منتخباً “غير مونديالي” استعداداً للمونديال

اضطر وليد الركراكي، مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم، إلى الموافقة على برمجة مباراة ودية أمام منتخب لم يتأهل إلى نهائيات كأس العالم المقررة الشهر المقبل في قطر، بعدما عجزت الشركة الفرنسية التي اتفقت معها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، عن برمجة مباراة ودية في نونبر المقبل أمام منتخب أوروبي مشارك في المونديال.

وصرح مصدر مسؤول، بأن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أخذت موافقة الركراكي، وشرعت في البحث عن منتخب غير مشارك في نهائيات كأس العالم قطر 2022؛ لتأمين ودية لـ”أسود الأطلس” في أول أسبوعين من نونبر المقبل، قبل دخول غمار الدور الأول من المونديال القطري.

وسيخوض المنتخب المغربي منافسات كأس العالم قطر 2022، ضمن المجموعة السادسة إلى جانب منتخبات بلجيكا وكندا وكرواتيا، ويفتتح مشواره في المونديال بمواجهة كرواتيا يوم 23 نوفمبر باستاد البيت، ثم يلتقى بلجيكا يوم 27 من الشهر ذاته باستاد الثمامة، على أن يختتم مشواره في الدور الأول بملاقاة كندا يوم 1 دجنبر ل باستاد الثمامة.

وتسبّب ضغط الأجندة الدولية، وبرمجة معظم المنتخبات المشاركة في كأس العالم لمباريات ودية ستخوضها قبل المونديال، في توجه الجامعة، إلى البحث عن منتخب غير متأهل لنهائيات المونديال.

وظل الركراكي يُطالب الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بضرورة تأمين مباراة ودية أمام منتخب يمتلك المواصفات نفسها للمنتخب الكرواتي الذي سيواجهه في افتتاح مشاركته في كأس العالم، غير أن الشركة الفرنسية التي يعتمد عليها الاتحاد المغربي في تنظيم وديات لمنتخباته الوطنية، صُدمت باعتذار اتحادات كل من ليتوانيا وهنغاريا وسلوفينيا عن عدم مواجهة المنتخب المغربي الشهر المقبل في المغرب؛ إذ رتبت جميع المنتخبات المذكورة سابقا مباريات ودية في الفترة الممتدة ما بين 17 و20 نوفمبر، ما زاد الضغط على اتحاد الكرة المغربي.

وتُحاول جامعة الكرة المغربية، ترتيب لقاء ودي أمام واحد من منتخبات بيلاروسيا وفنزويلا وسلوفاكيا، أو أحد المنتخبات الأوروبية الأخرى التي لن تشارك في المونديال، من أجل تأمين مباراة قبل نهاية الأسبوع الجاري؛ إذ لم تفلح جهود الاتحاد المغربي في هذا الصدد منذ الإثنين الماضي.

وتُعد هذه المرة الأولى التي تصطدم فيها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بضغط كبير في ترتيب وديات لمنتخبه قُبيل مشاركته في المونديال؛ إذ برمج في المرات الخمس السابقة التي شارك فيها في المونديال مباريات إعدادية أمام منتخبات من المستوى الأول عالميا.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى