نجمان بارزان خارج حسابات وليد الركراكي في مونديال قطر

يواصل المنتخب المغربي تحضيراته المكثفة لخوض منافسات مونديال قطر 2022، وذلك في مشاركته السادسة تاريخيًّا ببطولات كأس العالم لكرة القدم، وسط أحلام تسيطر على عقول الجماهير المغربية، في إمكانية تكرار إنجاز التأهل للدور الثاني من مونديال 1986، والظهور بمستوى مذهل كما فعلوا في مونديال 1998.

ويعمل الناخب الوطني وليد الركراكي على إعداد قائمة تتكون من 55 لاعباً، والتي سيتم إرسالها يوم الجمعة القادم للفيفا.

وحسب مصادر جد موثوقة، فإن وليد الركراكي غير متحمس لضم لاعبين بارزين لصفوف مجموعته، ويتعلق الأمر بالمهاجم أيوب الكعبي، نجم هاتاي سبور التركي.

ويريد مدرب منتخب المغرب، الاكتفاء بثلاثة مهاجمين فقط في مونديال قطر، وهم يوسف النصيري نجم نادي إشبيلية الإسباني، وريان مايي لاعب فيرنكفاروش المجري، بالإضافة إلى وليد شديرة لاعب باري الإيطالي.

ثاني لاعب لا يتحمس، وليد الركراكي، لضمه إلى قائمته النهائية، هو سفيان رحيمي جناح نادي العين الإماراتي، الذي كان قد حضر آخر معسكر تدريبي للمنتخب المغربي بإسبانيا، دون أن يشارك في المباراتين الوديتين لمنتخب بلاده ضد التشيلي وباراغواي.

وتنتظر الجماهير المغربية، بشغف كبير، اليوم الذي سيعلن فيه المدرب وليد الركراكي، القائمة النهائية للمنتخب المغربي الأول الذي سيشارك في بطولة كأس العالم، في الوقت الذي ستكون حظوظ المحترفين المغاربة بأوروبا وافرة، لتمثيل بلدهم في أضخم حدث كروي بالعالم.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى