3 أسباب تُقرب عبد الرزاق حمد الله للعودة للمنتخب المغربي

بات النجم عبدالرزاق حمدالله، مهاجم فريق الاتحاد السعودي، مرشحا بقوة للعودة إلى المنتخب المغربي انطلاقا من فترة التوقف الدولي المقبلة.

ولم يظهر المهاجم صاحب الـ31 عاما مع “أسود الأطلس” منذ أكثر من 3 أعوام، وتحديدا منذ المواجهة الودية أمام غامبيا التي سبقت نهائيات كأس أمم أفريقيا “مصر 2019”.

ونرصد لكم عبر التقرير التالي 3 عوامل ترشح عبدالرزاق حمدالله للعودة إلى منتخب المغرب في المعسكر المقبل.

فشل وليد شديرة

لم يقدم وليد شديرة، مهاجم باري الإيطالي، مؤشرات جيدة حلال المواجهتين الأخيرتين لـ”أسود الأطلس” تباعا أمام تشيلي وباراجواي.

وفشل المهاجم صاحب الـ24 عاما في تقديم أوراق اعتماده مع منتخب المغرب، حيث عجز عن تقديم الإضافة المرجوة منه.

وكانت تقارير صحفية مغربية تحدثت عن خروج اللاعب من حسابات المدرب وليد الركراكي الذي لا ينوي توجيه الدعوة له في فترة التوقف الدولي المقبلة.

التألق في الدوري السعودي

واصل عبد الرزاق حمد الله سلسلة عروضه القوية في الدوري السعودي، حيث سجل هدفين خلال المباريات الثلاث التي شارك فيها تباعا أمام الرائد والخليج وأخيرا النصر.

ويملك النجم الأسبق لأولمبيك آسفي أرقاما تهديفية في الدوري السعودي بتسجيله 91 هدفا وإهدائه 15 تمريرة حاسمة خلال 90 مباراة لعبها.

ويعتبر عبد الرزاق حمد الله واحدا من أبرز المهاجمين في تاريخ كرة القدم المغربية، ولو أنه لم ينل فرصة كاملة مع “أسود الأطلس”.

تراجع أداء ريان مايي

شهد أداء مهاجم فريق فيرينكفاروزي المجري تراجعا لافتا خلال الفترة الأخيرة، وهو ما جعله في مرمى انتقادات الجماهير.

ولم يسجل مايي أي هدف مع “أسود الأطلس” منذ قرابة العام، وتحديدا منذ مواجهة غينيا ضمن تصفيات كأس العالم “قطر 2022”.

ويملك ريان مايي في سجله 12 مباراة مع منتخب المغرب سجل فيها 4 أهداف وأهدى 4 تمريرات حاسمة.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى