بهاتريك هالاند وفودين.. مانشستر سيتي يقسو على اليونايتد بسداسية

حسم مانشستر سيتي مباراة “الديربي” لصالحه، بفوزه اليوم الأحد على مانشستر يونايتد بحصة “عريضة” (6-3)، في لقاء احتضنه ملعب “الاتحاد”، برسم الجولة التاسعة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

واختار المدرب الهولندي، إريك تين هاغ، دخول المباراة، بنجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو في مقاعد البدلاء، كما فضل عدم الدفع بالبرازيلي كاسيميرو أساسيا.

وبدأ “مهرجان الأهداف” مبكرا، حينما سجل فيل فودين في الدقيقة 8’، ثم ظهر “الدبابة” إرلينغ هالاند وأحرز هدفين متتاليين، في الدقيقتين 34′ و37’، قبل أن يعود فودين ويضع هدفا رابعا في شباك ديفيد دي خيا في الدقيقة 44’، بعد تمريرة حاسمة من هالاند.

وخلال الشوط الثاني، حاول تين هاغ “إصلاح ما يمكن إصلاحه”، بإجراء بعض التغييرات، وقد استطاع النجم البرازيلي أنتوني تقليص الفارق، بهدف من تسديدة غاية في الروعة أسكنها شباك مواطنه إديرسون في الدقيقة 56′.

وبينما حاول اليونايتد إضافة هدف آخر، تلقى “صدمة جديدة”، ونجح هالاند من إضافة الهدف الخامس في الدقيقة 64’، محرزا “الهاتريك” الثالث له هذا الموسم في “البريمير ليغ”، ثم في الدقيقة 72’، سجل فودين هدف فريقه السادس 72’، محرزا هو الآخر “هاتريك” بعد “أسيست” لهالاند.

ومع تبقي بضع دقائق على نهاية المواجهة، استطاع البديل الفرنسي، أنتوني مارسيال، أن يسجل هدف اليونايتد الثاني (84′)، ثم عاد وأضاف الثالث (90+1) من ركلة جزاء، لتنتهي المباراة بفوز أصحاب الأرض بستة أهداف لثلاثة أهداف (6-3).

وأوقفت هذه الهزيمة، سلسلة انتصارات مانشستر يونايتد، الذي كان قبل مباراة اليوم، قد فاز بأربع مباريات متتالية.

وبهذه النتيجة، رفع مانشستر سيتي رصيده إلى 20 نقطة، وبات ينفرد بالمركز الثاني، خلف المتصدر أرسنال (21 نقطة)، فيما تجمد رصيد مانشستر يونايتد في 12 نقطة مع مباراة ناقصة، محتلا المركز السادس.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى