بعد الكعبي.. لاعب جديد يخلق الجدل بعد معسكر الأسود

مباشرة بعد نهاية المعسكر التدريبي الذي خاضه لاعبو المنتخب المغربي مؤخراً في إسبانيا، إذ واجهوا ودياً منتخبي تشيلي وباراغواي، انضمت عناصر “أسود الأطلس” إلى صفوف أنديتها الأربعاء الماضي، في انتظار المرحلة النهائية من التحضير لبطولة كأس العالم 2022، إذ سيواجه زملاء، حكيم زياش، في دور المجموعات منتخبات بلجيكا وكرواتيا وكندا.

وحسب “العربي الجديد”،فإن لاعبين من صفوف المنتخب المغربي غادرا المعسكر الأخير غاضبين من المدرب وليد الركراكي، ويتعلق الأمر بالثنائي أيوب الكعبي مهاجم نادي هاتاي سبور التركي، وسفيان رحيمي جناح نادي العين الإماراتي، وذلك بسبب عدم الاعتماد عليهما من طرف أعضاء الجهاز التدريبي للمنتخب المغربي.

واضطر مساعد مدرب المنتخب المغربي، رشيد بن محمود، للتخفيف من حدة غضب الثنائي الكعبي ورحيمي، اللذين كانا ينتظران أن يُشركهما ضد تشيلي وباراغواي، إلا أن المدرب الركراكي اهتم بعناصر أخرى مثل يوسف النصيري لاعب فريق إشبيلية الإسباني، وريان مايي مهاجم فيرنكفاروش المجري، وأيضاً عبد الصمد الزلزولي جناح أوساسونا الإسباني، ومعه سفيان بوفال لاعب أنجيه الفرنسي.

أيوب الكعبي يصدمُ الجميع بتصرفه بعد معسكر المنتخب المغربي

ومن المنتظر أن تشتد حدة المنافسة في تشكيلة “أسود الأطلس” في الفترة المقبلة بين اللاعبين، سواء المحترفين في أوروبا أو الخليج العربي، وحتى المتألقين في الدوري المغربي المحلي، إذ يسعى الجميع لضمان الوجود في نهائيات كأس العالم الذي يقام لأول مرة في بلد عربي.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى