3 مهام تنتظر وليد الركراكي قبل مونديال قطر

أعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم الأربعاء تعيين وليد الركراكي مدربا جديدا لقيادة “أسود الأطلس” في مونديال قطر 2022 المرتقب نهاية العام الحالي، خلفا للبوسني الفرنسي وحيد خليلوزيتش.

وسيتولى الركراكي، مهمة قيادة المنتخب الوطني المغربي في النسخة المقبلة من نهائيات كأس العالم قطر 2022، إذ سيُباشر مهامه خلال الساعات القليلة المقبلة لاستغلال الوقت المتبقي للإعداد، بعد أن استلم المسؤولية في وقت وجيز، على بعد أقل من ثلاثة أشهر تقريباً من ضربة البداية في “المونديال”.

وسيكون وليد الركراكي أمام مهمة صعبة وهو يقود رفاق أشرف حكيمي في الفترة المقبلة، إذ يتطلب منه الأمر النجاح في ثلاث مهام بشكل جيد، لتقديم نتائج إيجابية في نهائيات كأس العالم قطر 2022، في مجموعة صعبة تضم كلا من منتخبات بلجيكا وكرواتيا وكندا.

جمع شمل “الأسود”

سيكون وليد الركراكي، المدير الفني الجديد لـ”أسود الأطلس”، أمام مسؤولية جمع شمل المنتخب المغربي، واستعادة أهم الركائز التي غابت في الفترة الماضية بسبب اختيارات فنية من البوسني وحيد خليلوزيتش أو لخلاف شخصي مع الأخير، أبرزهم حكيم زياش لاعب نادي تشلسي الإنكليزي ويوسف العربي مهاجم أولمبياكوس اليوناني وزهير فضال وآخرون، وذلك لاستعادة التوازن في صفوف “الأسود” والاستفادة من جميع المواهب قبل المونديال.

إعداد منتخب قوي قبل نهائيات كأس العالم

تنتظر الجماهير المغربية الأسماء التي ستحتظى بثقة وليد الركراكي للدخول في المعسكر الإعدادي القادم استعداداً للمباراتين الوديتين القادمتين أمام كل من باراغواي وتشيلي، وسيكون المدير الفني الجديد للـ”أسود” أمام مهمة إعداد منتخب قوي يطمئن الجماهير قبل “المونديال”.

إعادة الثقة للجماهير المغربية

تُمني الجماهير المغربية النفس بأن ينجح وليد الركراكي في إعادة الثقة لهم في المنتخب المغربي الأول، بعد أن غاب الأداء عن “الأسود” في عهد المدير الفني السابق وحيد حاليلوزيتش، الذي ورغم نجاحه في التأهل إلى “مونديال” قطر، إلا أنه كان هناك شبه إجماع على أن طريقة لعب المنتخب المغربي لا ترقى للتطلعات.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى