أزمة في منتخب الجزائر بسبب رياض محرز

تحوم الشكوك حول مشاركة النجم رياض محرز في المباريات التي سيخوضها منتخب الجزائر خلال فترة التوقف الدولي المقبل.

ويواجه منتخب “محاربي الصحراء” يوم 4 يونيو المقبل نظيره الأوغندي، قبل أن يحل ضيفا يوم 8 من نفس الشهر على منتخب تنزانيا.

ويدرس الاتحاد الجزائري لكرة القدم إمكانية مواجهة أحد منتخبات أمريكا الجنوبية وديا، وذلك بهدف تجهيز منتخب الجزائر كأفضل ما يكون للمنافسات المقبلة.

وكشف موقع “فوتبول 365” الفرنسي عن تواجد إمكانية كبيرة لغياب رياض محرز عن المعسكر المقبل لمنتخب الجزائر لأسباب شخصية.

ووفقا لنفس المصدر، فإن رياض محرز يأمل في إعفائه من المشاركة في المواجهتين أمام أوغندا وتنزانيا، وذلك بسبب رغبته في قضاء بعض الوقت مع عائلته قبل انطلاق تحضيرات الموسم الجديد.

ويجدر التذكير إلى أن نجم مانشستر سيتي حصل على رخصة استثنائية بعدم المشاركة في فترة التحضيرات التي سبقت بطولة أمم أفريقيا الأخيرة.

هذه المعاملة الخاصة التي تمتع بها رياض محرز في تلك الفترة أثارت غضب الجماهير التي هاجمت مدربها جمال بلماضي، كما تم اتهامه بعدم معاملة اللاعبين بنفس الطريقة.

ويستبعد أن يكرر الأخير نفس الهفوة، خاصة أن المرحلة الحالية تقتضي استعادة الثوابت والتقاليد التي سمحت لمنتخب الجزائر في فترة سابقة بالسيطرة على كرة القدم الأفريقية.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى