مصطفى حجي يكشف حقائق مثيرة بخصوص المنتخب المغربي

كشف مصطفى حجي، اللاعب الدولي المغربي، والإطار التقني، والمساعد السابق لمدرب المنتخب المغربي وحيد خليلوزيتش، عن حقائق مثيرة بخصوص ما يدور في دهاليز المنتخب المغربي لكرة القدم، معلنا عن موقفه من المدرب البوسني، وفوزي لقجع، واللاعبين الدوليين زياش ومزراوي وحمد لله وحارث وبلهندة وآخرين.

ووصف حجي طريقة اشتغال وحيد خليلوزيتش بـ”المعقدة والصعبة”، قائلاً : “هذا ما اكتشفه اللاعبون أيضا، من خلال الطريقة التي ينهجها في التداريب”، مضيفا بأن كرة القدم تطورت بشكل كبير في الآونة الأخيرة

وتابع حجي، الذي جاور ثلاثة مدربين بدءا من بادو الزاكي، ومرورا برونار، وانتهاءا مع وحيد خليلوزيتش، أنه لا مشاكل لديه مع اللاعبين، وخص بالذكر كل من زياش، ومزراوي، وحمد الله، أو حارث، أو بلهندة الذين يمتلكون طابعا خاصا بهم، وقادرين على تقديم الإضافات للمنتخب.

وقال حجي أنه ما دام الشعب يريد هؤلاء اللاعبين، فما على خليلوزيتش أو غيره، إلا المناداة عليهم لتمثيل المنتخب الوطني المغربي في الاستحقاقات القادمة.

وأوضح بأنه كان يشتغل من قلبه لصالح الوطن، وإسعاد جماهيره برفقة المدرب الذي يبقى مسؤولا عن الإختيارات، وأنه لو كان في منصب المدرب لحاور زياش، والمزراوي عن قرب، وحاول اقناعهما للرجوع الى المنتخب ارضاءا للجماهير المغربية العريضة المساندة لأسود الأطلس.

وكشف حجي غيرة وحب زياش للقميص الوطني، مبرزا أن زياش كان يسافر من ماله الخاص في أحيان كثيرة، للإلتحاق بمعسكر الأسود رفقة زميله المزراوي وتأثر كثيرا لعدم حضوره رفقة زملائه في المنتخب المغربي.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى