بعد أدائه المميز بقيادة تشافي.. هل تجاوز برشلونة مرحلة ميسي؟

عاد برشلونة الإسباني بفوز المستحق من ملعب نابولي الإيطالي “دييغو مارادونا” بنتيجة 4-2 في إياب دور خروج المغلوب المؤهل إلى ثمن نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم، الخميس 24 فبراير/ شباط، ليتأهل البارسا على حساب خصمه ويستعيد توازنه (طالع تفاصيل المباراة).

ويبحث برشلونة عن أول ألقابه على مستوى بطولة الدوري الأوروبي، في الموسم الأول على الإطلاق للمدرب الإسباني الشاب تشافي هيرنانديز الذي تقلّد الأمور في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، خلفًا للهولندي المُقال رونالد كومان.

ونجح تشافي في إعادة بعض من “DNA” برشلونة أو أسلوب الفريق المعتاد عبر التعاقد مع صفقات جديدة في سوق الانتقالات الشتوي، أمثال الإسبانيين أداما تراوري وفيران توريس، والاعتماد على مواهب أكاديمية “لاماسيا” أمثال الإسبانيين غافي ونيكو ويليامز. 

نرصد لكم في هذا التقرير نقاطًا نعتقد أنها جعلت برشلونة يعود في الطريق الصحيح، بعد الفوز والتأهل أمام نابولي 4-2.

3 أهداف في الشوط الأول.. كلاكيت 3 مرات

لأول مرة تحت قيادة المدرب تشافي، سجّل برشلونة 3 أهداف بالشوط الأول، في 3 مباريات من أصل آخر 5 خاضها النادي الكتالوني في كل البطولات؛ ما يثبت عودة النجاعة الهجومية للفريق من جديد، ووفق “Transfermarket” كانت في المباريات الآتية:

 

برشلونة 4-2 أتلتيكو مدريد (الجولة 23 بالدوري الإسباني)؛برشلونة 4-1  فالنسيا (الجولة 25 بالدوري الإسباني)؛برشلونة 4-2 نابولي (إياب ثمن نهائي الدوري الأوروبي).

تنوّع أسلوب اللعب والتهديف من برشلونة

تنوعت أهداف برشلونة الـ4 ضد نابولي، فالهدف الأول جاء نتيجة هجمة مرتدة خاطفة بقيادة تراوري، والهدف الثاني سُجّل نتيجة الضغط العالي في منتصف ملعب نابولي، والثالث اغتنمه الإسباني جيرارد بيكيه من داخل منطقة جزاء الخصم، والرابع من لعبة منظّمة وتسديدة مميزة من داخل منقطة الجزاء.

اللافت أن الأهداف الـ4 اشترك في تسجيلها 6 لاعبين مختلفين، ما يثبت عدم اعتماد برشلونة على نظرية “النجم الواحد” التي اندثرت برحيل الأرجنتيني ليونيل ميسي، إذ سجّل الأهداف كل من الإسباني جوردي ألبا والهولندي فرينكي دي يونغ وبيكيه والغابوني بيير-إيميريك أوباميانغ، وصنع كل من تراوري وتوريس.

انسجام العناصر الجديدة في التشكيلة الأساسية لبرشلونة 

استخدم برشلونة جميع صفقاته الجديدة في ميركاتو شتاء 2022، ويظل اللاعب الأبرز هو تراوري الذي صنع 4 أهداف في 6 مناسبات شارك خلالها، فيما سجّل أوباميانغ للمباراة الثانية تواليًا، وأحرز “هاتريك” ضد فالنسيا الأسبوع الماضي (4-1). أما توريس الوافد من مانشستر سيتي الإنجليزي، فقد أحرز هدفين وقدّم 3 تمريرات حاسمة من 8 مشاركات.

سيادة وسط الميدان لبرشلونة “أمر ضروري” 

كما يظهر في الخريطة الحرارية للمباراة من منصة “WhoScored”، فإن برشلونة تسيّد منتصف الميدان تمامًا، ومنع لاعبي نابولي من امتلاك أو تدوير الكرة في هذه المنطقة، فضلًا عن انتشار لاعبي البارسا في كل بقعة من الملعب تقريبًا (خريطة برشلونة يمين الصورة). 

برشلونة يعود إلى أسلوبه القديم في الاستحواذ  

للمرة الأولى منذ رحيل المدرب الإسباني بيب غوارديولا عن برشلونة في 2012، يشعر مشجعو الفريق أن أسلوب البارسا القائم على الاستحواذ وتدوير الكرة قطريًا وبين الخطوط، عاد إلى الواجهة من جديد، فقد وصلت نسبة استحواذ برشلونة في ملعب نابولي نحو 60% مع دقة تمريرات 91%، والأهم هو التحرك من دون كرة بين ثلاثي خط الوسط وثلاثي المقدمة.

6 مباريات “بلا هزيمة” لبرشلونة على التوالي 

يمر برشلونة حاليًا بأطول سلسلة لا هزيمة في عهد تشافي، بعد فوزه على نابولي 4-1، وجاءت المباريات الـ6 كالآتي: 

برشلونة 1-0 ديبورتيفو ألافيس؛برشلونة 4-0  أتلتيكو مدريد؛برشلونة 2-2 إسبانيول؛برشلونة 1-1 نابولي؛برشلونة 4-1 فالنسيا؛ برشلونة 4-2 نابولي.

 

عوة الثقة إلى بيكيه “هدّاف” برشلونة أوروبيًا

بهدفه في مرمى نابولي، أصبح قلب الدفاع المخضرم بيكيه هدّاف برشلونة أوروبيًا في الموسم الحالي 2021-2022 بواقع هدفين؛ الأول كان في شباك دينامو كييف بالجولة الثانية من مجموعات دوري أبطال أوروبا يوم 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2021.

وتاريخيًا، أصبح بيكيه هدّاف مدافعين برشلونة عبر تاريخ البطولات الأوروبية مناصفة مع أسطورة الفريق ومدربه السابق، الهولندي رونالد كومان، إذ يتساوى كل منهما بواقع 15 هدفًا عبر مسابقتي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي.

وعادت الثقة إلى بيكيه تدريجيًا بعد هبوط مستوياته في الفترة الأخيرة، ومطالبة بعض جماهير البارسا برحيله عن النادي، والحال ذاته لزميله ومواطنه المخضرم ألبا الذي واصل تقديم التمريرات الحاسمة في المباريات الأخيرة.

 

شاهد مخلص مباراة نابولي وبرشلونة 2-4 

 

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى