بعد إيقافه 12 عاما.. هداف سامبدوريا التاريخي يعود للملاعب

عاد الإيطالي فرانشيسكو فلاتشي، اللاعب السابق في صفوف فيورنتينا وسامبدوريا، إلى ممارسة كرة القدم، بعد أن تم إيقافه عن اللعب 12 عامًا لثبوت تناوله مادة الكوكايين.

وشارك صاحب الـ46 عامًا أمس الأحد 13 فبراير/ شباط، مع فريقه الجديد “SS Signa 1914″، الذي يلعب في دوري الدرجة الخامسة الإيطالي، وذلك لمدة 30 دقيقة من مواجهة براتو التي انتهت بالتعادل 2-2.

وأعرب فلاتشي عن سعادته الغامرة بعودته إلى ممارسة كرة القدم، وقال لصحيفة “لا جازيتا ديلو سبورت” إنه: “وُلد من جديد”، وأنه: “كان بإمكانه فعل المزيد، على الأقل للوصول إلى نهاية الشوط الأول”.

وأضاف الرجل الذي سيبلغ السابعة والأربعين من عمره في أبريل/ نيسان المقبل: “في البداية شعرت بالدوار، لم أنم لمدة أسبوع بسبب التوتر. الآن أنا سعيد جدًا، أود أن أشكر كل من جعلني أشعر بهذه السعادة”.

View this post on Instagram

A post shared by SampTube (@samptube_official)

وتمتّع فلاتشي بمكانة كبيرة في الكرة الإيطالية رفقة سامبدوريا في أوائل الألفية الجديدة، وسجّل 110 أهداف بقميص “البلوسيرشياتي” بين عامي 1999 و2007، ليصبح الهدّاف التاريخي الثالث للفريق بعد روبرتو مانشيني (171) وجيانلوكا فيالي (141).

فرانشيسكو فلاتشي.. من المنتخب الإيطالي إلى الإيقاف

كان فلاتشي قائدًا أسطوريًا للنادي بالفعل قبل أن يتجاوز الثلاثين من عمره، لكن ما حدث في تاريخ 28 يناير/ كانون الثاني عام 2007، قلب مسيرته رأسًا على عقب؛ إذ خضع لفحص طبي ثبت على إثره وجود كميات هائلة من الكوكايين في جسده، ليبتعد عن عالم كرة القدم تمامًا، بعد أن كان على بُعد خطوات من المنتخب الإيطالي الذي كان يستعد للمشاركة في يورو 2008.

وعاقب الاتحاد الإيطالي اللاعب بالإيقاف لمدة عامين، ثم عاد في 2009 لينشط مع ناديي إيمبولي وبريشيا في الدرجة الثانية بعد تلقيه عروضًا أحيت مسيرته من جديد، بيد أنه ما لبث أن وقع في المحظور مرّة أخرى، ليتم إيقاف فلاتشي لمدّة 12 عامًا في ديسمبر/ كانون الأول من عام 2009، في قرار وُصفته الصحافة المحلية بـ”الإعدام”.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى