صيام تهديفي ومستوى متذبذب.. هل بدأ نجم رونالدو في الأفول؟

نشرت صحيفة “thesun” البريطانية تقريرا خاصاً عن تراجع مستوى نجم مانشستر يونايتد، البرتغالي كريستيانو رونالدو، الصائم عن التهديف للمباراة السادسة على التوالي، وهي أسوأ فترة عقم تهديفي يمر بها “الدون” منذ مطلع عام 2009.

وقالت الصحيفة إن أيام رونالدو بوصفه لاعبا من الدرجة الأولى باتت معدودة، ولن يستطيع الوفاء بالالتزام الذي قطعه على نفسه بعد عودته إلى أولد ترافورد في نهاية شهر أغسطس/ آب الماضي، عندما تعهد بمواصلة كتابة التاريخ مع مانشستر يونايتد، قائلا: “التاريخ كُتب في الماضي، وسيُكتب مرة أخرى، هذا تعهدي”.

ورأت “ذا صن” أن عودة رونالدو إلى مانشستر تتزامن مع موسم قد يكون الأسوأ لفريق “الشياطين الحمر” في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز.

البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم مانشستر يونايتد فقد بريقه المعهود

قالت صحيفة “ذا صن” إنه كان من المفترض أن يساعد رونالدو زملاءه على النهوض والارتقاء بمستواهم، لا أن يجرهم إلى الأسفل؛ فهو ينتقد اللاعبين الأصغر منه سنا لمجرد ارتكابهم الأخطاء في المباريات، ما دفع الصحيفة البريطانية لوصف شخصية البرتغالي بالمثيرة للانقسام، وليس للجدل.

وذكرت الصحيفة أن الأسباب التي تدفع المدرب الألماني رالف رانغنيك لوضع رونالدو على مقاعد البدلاء في بعض الأحيان، هي فقدانه سحره السابق والقوة والسرعة الكافيتين، ووقوعه المتكرر في فخ التسلل. وتساءلت عما إذا كان هذا الموسم الأخير لرونالدو (37 عامًا)، وعما إذا كان يستطيع التألق بعد الآن.

وشارك رونالدو في 20 مباراة بالدوري الإنجليزي هذا الموسم، وسجل 8 أهداف وقام بـ 3 تمريرات حاسمة (حتى الجولة 24)، ويحتل مع فريقه مانشستر يونايتد المركز الخامس في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي، برصيد 40 نقطة.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى