خاص.. القادري يخطط لإبعاد 6 لاعبين بارزين عن منتخب تونس

يستعد منتخب تونس، بقيادة مدربه الجديد جلال القادري، لمواجهتي مالي في الدور الفاصل من تصفيات إفريقيا المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم “قطر 2022″، والمُحدد إقامتها خلال الفترة بين 21 نوفمبر/ تشرين الثاني و18 ديسمبر/ كانون الأول القادمين.

ويلتقي منتخب “نسور قرطاج” مع مالي يوم 23 مارس/ آذار المقبل على الأراضي المالية، ويعود لاستضافة النسور المالية يوم 29 من نفس الشهر على أرضية الملعب الأولمبي “حمادي العقربي” برادس، وذلك بحسب معلومات خاصة حصل عليها موقع “ELKORA.MA”.

ويأمل منتخب تونس في تعويض الفشل في تحقيق لقب كأس أمم أفريقيا 2021، وخروجه من الدور ربع النهائي للمسابقة القارية على يد بوركينا فاسو، عن طريق تحقيق هدف التأهل إلى نهائيات كأس العالم للمرة السادسة بعد مشاركات سابقة أعوام 1978 في الأرجنتين و1998 في فرنسا و2002 في كوريا الجنوبية واليابان و2006 في ألمانيا و2018 في روسيا.

وسيكون المدير الفني الجديد جلال القادري أمام قرار صعب يتمثل في إبعاد عناصر كانت أساسية في وقت مضى، من أجل التحضير الجيد للموعد الحاسم ضد مالي، وأصبح لزاما على القادري التضحية بأسماء أصبحت لا تقدم أي إضافة في الفترة الأخيرة، من أجل دعوة لاعبين بإمكانهم مساعدة تونس على بلوغ المونديال القطري.

ووفقاً لمعلومات حصل عليها “ELKORA.MA” من مصادر خاصة، فإن لاعبين خاضوا نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2021 مع المنتخب التونسي باتوا مهددين بالابعاد عن تشكيلة الفريق القومي؛ كونهم لم يثبتوا جدارتهم خلال المرحلة الماضية، وخاصة في بطولة إفريقيا التي تُختتم منافساتها اليوم الأحد 6 فبراير/ شباط عبر مواجهة نهائية تجمع المنتخبين السنغالي والمصري.

وقالت المصادر ذاتها إن المدرب جلال القادري وضع ضمن أفكاره إمكانية التخلي عن 6 لاعبين ممن كانوا مع المنتخب التونسي في المعترك القاري الأخير، ويتعلق الأمر بكل من حمزة رفيعة ويوهان توزغار وسيف الدين الخاوي وأسامة الحدادي وعلي العابدي وحمزة المثلوثي.

وفي المقابل، فإن هناك ملفات تخص العديد من اللاعبين على طاولة الجهاز الفني لمنتخب تونس؛ من أجل الوقوف على الأنسب من بينهم لدخول قائمة “نسور قرطاج” خلال الإستحقاقات الدولية القادمة.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى