أزمة في تشيلسي.. اللاعبون يواصلون التمرد على المدرب توخيل

أحدث لاعب تشيلسي، الأمريكي كريستيان بوليسيتش، ضجةً في الأوساط الكروية الإنجليزية بشكل عام وفي نادي تشيلسي بشكل خاص، بعدما انتقد مدربه توماس توخيل، لتتواصل بذلك “حملة التمرد” على المدير الفني الألماني، والتي بدأت بعد تصريحات النجم البلجيكي روميلو لوكاكو المثيرة للجدل الشهر الماضي، وقبله المشكلة التي حدثت لتوخيل مع المغربي حكيم زياش.

وتولى المدرب الألماني قيادة النادي اللندني منذ نحو عام، حقق فيه لقبا كبيرا هو دوري أبطال أوروبا، لكن سرعان ما ظهرت أزمة بينه وبين بعض اللاعبين البارزين، وآخرهم كريستيان بوليسيتش الذي تحدث عن معاناته في الفريق، في تصريحات لشبكة NBC Sports، قائلا إنه لم يلعب دائما في المركز الذي يريده، على الرغم من اعترافه بأنه من الجيد أن يكون اللاعب قادرا على اللعب في مراكز متعددة.

الأمريكي كريستيان بوليسيتش يتحدث عن معاناته في تشيلسي

اعترف بوليسيتش (23 عاما) بأن الأمور لا تسير بالطريقة التي يريدها في تشيلسي، قائلا: “الأوضاع في النادي عرفت صعودا وهبوطا هذا الموسم. أنا لم ألعب دائما في المراكز التي أريدها، والأمور لا تسير بالنحو الذي أتمناه حاليا، لكنني أعتقد أنه من الجيد أن يكون اللاعب متعدد الاستخدامات وقادرا على اللعب في جميع المراكز ولديه نقاط قوة مختلفة عن الآخرين على أرض الملعب”.

وتابع بوليسيتش الذي التحق بمنتخب الولايات المتحدة لخوض تصفيات كأس العالم 2022: “لقد تعلمت الكثير وآمل أن أكون في مركز أشعر فيه براحة أكبر خلال المباريات القادمة، سأستمر في القيام بدوري ولن يؤثر ذلك عليّ مع المنتخب الوطني. عندما انضممت إلى المنتخب كان السؤال نفسه يوجه إليّ: كيف تسير الأمور في تشيلسي؟ ولماذا لم يحدث هذا الأمر؟ ولماذا هذا الأمر أو ذاك؟، هذا صعب جدا بالنسبة لي”.

وأضاف بوليسيتش: “لقد تأثرت نفسيا، لكنني دائما متحمس لوجودي مع المنتخب وأستمتع بلعب كرة القدم مع زملائي بشكل عام، لكن الأمور قاسية أحيانا”، في إشارة منه إلى جلوسه على مقاعد البدلاء وعدم لعبه في آخر مباراتين لتشيلسي في الدوري الإنجليزي الممتاز، بعد أن خاض ست مباريات متتالية خلال فترة عيد الميلاد في مراكز متعددة.

من تصريحات بوليسيتش بشأن وضعه في تشيلسي

يُذكَر أن الجناح الأمريكي كافح من أجل الحصول على مقعد أساسي في “ستامفورد بريدج” تحت قيادة توماس توخيل، وعانى أيضا من الإصابات منذ وصوله إلى النادي عام 2019، في صفقة بلغت قيمتها 58 مليون جنيه إسترليني.

تصريحات روميلو لوكاكو الصادمة تجاه نادي تشيلسي وتوماس توخيل

وكان البلجيكي روميلو لوكاكو قد فجر أزمة في النادي اللندني الشهر الماضي، بعد أن تحدث عن الصعوبات التي يواجهها في تشيلسي، متسببا في صدمة لإدارة النادي وجماهيره، عندما قال وقتها:” أنا بخير جسديا، لكني لست سعيدا بالوضع في تشيلسي، لقد اختار توخيل اللعب بنظام آخر، أنا محترف ولن أستسلم.”

وذكر لوكاكو أيضا أنه سيعود إلى إنتر ميلان في المستقبل، وذلك بعد أشهر فقط من إتمام صفقة انتقاله من “النيراتزوري” إلى “البلوز” بصفقة بلغت 97.5 مليون جنيه إسترليني، وعلى إثر هذه التصريحات، استُبعِد لوكاكو من مواجهة ليفربول وفُرِضَتْ عليه غرامة مالية، قبل أن يقدم اعتذاره.

مشكلة المهاجم المغربي حكيم زياش مع توخيل

في العام الماضي، تعرض المدرب توخيل لانتقادات واسعة، جاء أقواها من هداف أرسنال ومانشستر يونايتد السابق، الهولندي روبن فان بيرسي، ومن مدافع تشيلسي السابق ماريو ميلكيوت؛ وذلك بسبب عدم منح توخيل لاعبه المغربي حكيم زياش الفرصة للعب دائما، وتحويله من عنصر أساسي في كتيبة سلفه فرانك لامبارد، إلى لاعب بديل، على الرغم من القدرات الكبيرة التي يمتلكها.

وكان توخيل قد علل استبعاد زياش من خططه، وقتها، بقوله إنه يحتاج الكثير لكي يصبح أساسيا في بطولة مثل الدوري الإنجليزي الممتاز أو دوري أبطال أوروبا.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى