الإصابات تلاحق عناصر الخبرة في المنتخب السوداني

طاردت الإصابات عناصر الخبرة في المنتخب السوداني، وتعرض صلاح نمر للإصابة في مواجهة المنتخب النيجيري التي أقيمت يوم السبت 15 يناير/ كانون الثاني، لحساب الجولة الثانية من مباريات المجموعة الرابعة في بطولة الأمم الإفريقية، والتي خسرها “صقور الجديان” 1-3، ليتأكد غياب قائد المنتخب عن المباراة المقبلة أمام المنتخب المصري في الجولة الأخيرة من دور المجموعات.

وسيغيب المهاجم محمد عبد الرحمن بسبب الإصابة أيضا، ليفقد منتخب السودان أهم عناصره وأكثرها خبرة، ما سيجعل المدير الفني برهان تيه مطالبا بالبحث عن حلول لتعويض غياب الثنائي، لا سيما أن المباراة أمام منتخب الفراعنة ستكون حاسمة.

برهان تيه في مأزق محرج

وضعت إصابة نمر وعبد الرحمن مدرب المنتخب السوداني في موقف محرج للغاية، بسبب أهميتهما وتأثيرهما؛ لكونهما أكثر العناصر خبرة في ظل حداثة تجربة عدد كبير من اللاعبين بعد ثورة التغيير التي قادها المدرب.

ورغم اعتراف تيه بأن غياب الثنائي “مؤثر للغاية”، فقد تمسك بحظوظ “صقور الجديان” في التأهل، وأكد أن البديل سيكون جاهزا للمشاركة في المباراة أمام المنتخب المصري.

وبحسب ما يجري في التدريبات، فإن أمجد إسماعيل سيكون البديل الأول لتعويض غياب نمر، وسيلعب إلى جانب الصادق الجريف، ومن المتوقع أن يعتمد تيه على الجزولى نوح لتعويض غياب عبد الرحمن.

موقف بطولي من الغربال

وبحسب مصادر موثوقة من داخل معسكر المنتخب السوداني، أظهر محمد عبد الرحمن الملقب بـ”الغربال”، إصرارا كبيرا على المشاركة في المباراة أمام المنتخب النيجيري أمس السبت، على الرغم من إصابته، لكن الجهاز الفني رفض المجازفة به، وطالب اللاعب بالانتظار حتى المباراة الحاسمة أمام مصر، وأخبره المدرب بأن قرار مشاركته سيحدده الطبيب، وبأنه يرفض المجازفة به قبل تعافيه التام من الإصابة، مشيدا، في الوقت ذاته، بروحه وحماسته.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى