تعادل مخيّب لمنتخب الجزائر بطل إفريقيا أمام سيراليون

اكتفى المنتخب الجزائري بتعادل سلبي مخيب خلال خرجته الأولى في كأس إفريقيا للأمم أمام منتخب سيراليون، الثلاثاء 11 يناير، لحساب مباريات المجموعة الخامسة، التي تضم أيضا منتخبي كوت ديفوار وغينيا الاستوائية، ووجد بطل إفريقيا خلال مباراة سيراليون نفس الصعوبات التي واجهت المنتخبات المرشحة للقب في أول مباراة، على غرار السنغال والكاميرون والمغرب.

مكسب الجزائر في هذه المباراة لم يكن فنيا بسبب المستوى الذي ظهر به زملاء محرز، بل كان رقميا ومتعلقا بسلسلة اللا هزيمة التاريخية، التي رفعها إلى حدود 35 مباراة على التوالي، معادلا رقمي منتخبي إسبانيا والبرازيل، ليصبح بذلك في المركز الثاني في الترتيب العالمي التاريخي، وخلف صاحب الرقم القياسي العالمي إيطاليا بـ37 مباراة.

وجد المنتخب الجزائري صعوبات كبيرة في الشوط الأول من مباراة الجزائر وسيراليون، وظهر التأثر بعاملي الحرارة المرتفعة والرطوبة العالية على زملاء القائد رياض محرز، الذين ضيعوا الكثير من الكرات السهلة وعجزوا في بعض الأحيان حتى عن الركض.

أبرز فرصة في المرحلة الأولى لـ”محاربي الصحراء” كانت لصالح سليماني في الدقيقة الثالثة لكن كرته جانبت المرمى، ورغم محاولات براهيمي ومحرز لنقل الخطر إلى منطقة المنتخب السيراليوني إلا أن محاولاتهم كانت عقيمة وتأثرت بأرضية الميدان السيئة، في وقت كان فيه منتخب سيراليون في مناسبتين قريبا من مباغتة الحارس مبولحي، لتنتهي المرحلة الأول بالتعادل السلبي.

في بداية الشوط الثاني قام بلماضي بتغيير اضطراري عندما أشرك جمال بلعمري بدل عبد القادر بدران، الذي اشتكى من إصابة، وفي الدقيقة 50 فوّت براهيمي فرصة من ذهب لافتتاح باب التسجيل رغم تواجده وجها لوجه مع حارس المنافس، هذه المرحلة عرفت انتعاشا نسبيا في أداء أشبال بلماضي، خاصة مع انخفاض درجات الحرارة.

ورغم التبديلات الكثيرة لبلماضي وإشراكه للثلاثي بونجاح وبولاية وبن دبكة دفعة واحدة في الدقيقة 65 بدل سليماني وفيغولي وبراهيمي، إلا أن متاعب بطل إفريقيا تواصلت ولم يجد نجومه طريقهم إلى شباك منتخب سيراليون وبدوا متأثرين بالأجواء المناخية وأرضية الملعب السيئة أكثر من أي شيء آخر، ليسجل سيراليون أولى مفاجآت البطولة الإفريقية.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى