الجزائر تتهمُ فوزي لقجع بالتآمر على “محاربي الصحراء”

نقلت الجزائر حنقها ضد المغرب من المجال السياسي والعسكري إلى عالم كرة القدم، متهمة الرباط بالسعي وراء إقصاء “محاربي الصحراء” من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم قطر 2022.

آخر مظاهر الحقد لكل ما هو مغربي، تمثّل في توصّل الكونفدرالية الأفريقية لكرة القدم “كاف”، رسميا، باعتراض قدّمه الإتحاد الجزائري لكرة القدم “فاف”، على تعيين الحكم المغربي سمير الكزاز لقيادة مباراة منتخب بوركينافاسو ضد النيجر، لحساب الجولة الخامسة من تصفيات كأس العالم، والمقررة في مدينة مراكش، حسب ما نشرته جريدة “النهار” في عدد اليوم الإثنين.

وأضافت النهار: “كما سرّب تعيين حكم مغربي لإدارة مباراة تخص منافس الجزائر في الجولة السادسة من تصفيات “مونديال قطر”، الشكوك. وهذا في إمكانية توفيره الحماية لمنتخب بوركينافاسو من تلقي أي بطاقات صفراء، بالتزامن مع استعداده لمواجهة النيجر، وبرصيد لاعبيه 9 إنذارات..كما تستفيد تشكيلة بلماضي، من أي غيابات محتملة في صفوف منتخب بوركينافاسو، في حال تلقي العناصر المهددة بطاقة جديدة. بمناسبة مواجهة المنتخبين المقررة يوم 16 نوفمبر المقبل، لحساب الجولة الأخيرة من التصفيات. كما تعتبر المباراة الفاصلة في تحديد هوية المنتخب الذي سيمر إلى مباراة الملحق”.

وبحسب المصدر ذاته، فقد “ضمّنت الفاف، في اعتراضها الرسمي لدى “الكاف”، وفقا لذات المصادر، عدم منطقية تعيين حكم من نفس البلاد، التي ستحتضن المباراة. التي ستلعب في الملعب الكبير لمدينة مراكش المغربية”.

مضيفة : “وطالبت الإتحادية، في خطابها الموجه إلى “الكاف”، بضرورة استبدال حكم لقاء بوركينافاسو ـ النيجر، حفاظا على اخلاقيات اللعبة، إضافة إلى تفاديا لأي شكوك، من شأنها أن تؤثر في مصداقية قرارات الحكم”.

واتهمت الجزائر فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، بسعيه إلى إقصاء الجزائر ودعم بوركينافاصو للوصول للدور الحاسم المؤهل لمونديال قطر 2022، مشيرة إلى أن “فاف” كشف هذه “المؤامرة” مؤخرا.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى