بعد هدف حكيمي القاتل.. مبابي ونيمار يثيران غضب الجزائريين

أثار نجما نادي باريس سان جيرمان، كيليان مبابي ونيمار، غضب الجزائريين بعد الحادثة غير الرياضية، التي جمعتهما بالحارس الجزائري، ألكسندر أوكيدجة، وبدرجة أكبر من قبل نجم منتخب فرنسا، كيليان مبابي، مفّجر غضب حارس منتخب الجزائر مباشرة بعد الهدف الثاني لفريقه في الوقت بدل الضائع من المباراة.

باريس سان جيرمان اقتنص فوزا صعبا وقاتلا على أرض نادي ميتز بهدفين لهدف، ليلة الأربعاء 22 شتنبر، لحساب الأسبوع السابع من الدوري الفرنسي، بفضل ثنائية الدولي المغربي، أشرف حكيمي، منها هدف الفوز في الدقيقة الـ95 من المباراة.

وأظهرت كاميرات المراقبة نجم باريس سان جيرمان، كيليان مبابي، وهو يتجه مباشرة نحو ألكسندر أوكيدجة ويستفزه بكلام غير لائق، بدليل ردة فعل الحارس الجزائري الغاضبة، حيث لاحق مهاجم منتخب فرنسا، الذي تحصن بزملائه، قبل أن يقوم النجم البرازيلي نيمار بدفع أوكيدجة بطريقة تعّود على تكرارها في الدوري الفرنسي.

 نيمار يدفع الحارس الجزائري أوكيدجة ويسقط أرضا
نيمار يدفع الحارس الجزائري أوكيدجة ويسقط أرضا

وأثار هذا التصرف حفيظة الجماهير الجزائرية، وأجمعوا على وصف كيليان مبابي باللاعب المغرور المطالب بمراجعة تصرفاته، في حين ذهب مدرب نادي ميتز، فريديريك أنتونيتي، إلى أبعد من ذلك، عندما صرح بعد المباراة تعليقا على الحادثة: “إذا أراد مبابي أن يحصل على شعبية أكبر وحب الجماهير فعليه تغيير تصرفاته”.

لاعب مغرور ورجل “صغير”.. هذا هو مبابي في أعين الجزائريين

تفاعل الجزائريون على نطاق واسع مع فيديو الحادثة التي وقعت لأوكيدجة مع كيليان مبابي، ووصف الجزائريون هذا الأخير باللاعب المغرور والبعيد عن صفات التواضع، على عكس ما يتميز به كبار نجوم كرة القدم العالمية، في حين قال آخرون: “صحيح أنه لاعب كبير لكنه رجل صغير”، في إشارة إلى تصرفاته الصبيانية وغير الرياضية التي لطالما كررها في عدة مناسبات.

نيمار نال قسطه من الانتقادات أيضا ووصفته العديد من الجماهير الجزائرية بـ“الطفل الباكي”، عطفا على لجوئه إلى البكاء بعد كل خسارة كروية ولكثرة تمثيله فوق المستطيل الأخضر بالسقوط المتكرر للحصول على الأخطاء، ويظهر نيمار في كثير من الأحيان وهو يتألم بطريقة مبالغ فيها كلما تعرض لأي تدخل، في صورة جلبت له الكثير من الانتقادات في فرنسا.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى