البطل المغربي سفيان البقالي يُنهي هيمنة كينية استمرت 37 سنة

النجم المغربي سفيان البقالي، الصحف العالمية للحديث عنه، والإشادة بالإنجاز الذي حققه اليوم الإثنين، عندما أحرز ذهبية سباق 3000 متر موانع، وأصبح أول “بطل” لا يحمل الجنسية الكينية، يتوج بالذهب في هذه المسافة، منذ 1980.

ويعتبر سباق 3000 متر موانع، من اختصاص الكينيين، حيث فازوا بالميديالية الذهبية في آخر 9 نسخ للألعاب الأولمبية (1984، 1988، 1992، 1996، 2000، 2004، 2008، 2012، 2016).

وهيمنت كينيا على هذه المسافة، منذ “أولمبياد 1984″، حيث لم ينجح أي عداء من جنسية أخرى، في الفوز بالذهب في هذا السباق، قبل أن يظهر البطل المغربي البالغ من العمر 25 عاما، ويضع حدا لهيمنة الكينيين.

وقبل البقالي، كان البولندي “برونيسلاف مالينوفسكي”، هو آخر من أحرز الذهب في هذه المسافة، وكان ذلك في “أولمبياد 1980”.

تجدر الإشارة، إلى أن المغرب، أصبح ثامن بلد فقط، يفوز بذهبية 3000 متر موانع في الألعاب الأولمبية، بعد: بريطانيا، فنلندا، السويد، الولايات المتحدة الأمريكية، بولندا، بلجيكا، وكينيا.

وكتبت صحيفة “ليكيب” الفرنسية عن تتويج البقالي: “لأول مرة منذ البولندي مالينوفسكي سنة 1980، كينيا لا تفوز بالذهب الأولمبي في 3000 متر موانع. المرشح الأكبر المغربي سفيان البقالي هو من كسر الهيمنة الكينية”.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى