5 لاعبين من مزدوجي الجنسية يطرقون باب المنتخب المغربي

سيكثّف فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، من اجتماعاته، مع البوسني وحيد خليلوزيتش، مدرب المنتخب المغربي الأول، من أجل دراسة مستقبل “أسود الأطلس”، الطامحين لترك بصمة واضحة، في تصفيات نهائيات كأس العالم 2022 بقطر، ابتداءً من شهر يونيو المقبل.

وحسب الوسائل الإعلام، فإن من أبرز محاور النقاش، التي ستجمع لقجع وخليلوزيتش، على طاولة واحدة، ملفات اللاعبين المغاربة، أصحاب الجنسية المزدوجة، الممارسين في مختلف الدوريات الأوروبية.

ويتطلع خليلوزيتش، في المرحلة المقبلة، إلى مواصلة مردود بعض اللاعبين المتحدرين من أصل مغربي، والراغبين في الدفاع مستقبلاً عن قميص المنتخب المغربي، وفي مقدّمتهم عمران لوزا، متوسط ميدان نادي نانت الفرنسي، والذي يعرفه المدرب وحيد جيداً، بحكم إشرافه عليه سابقا في صفوف “الكناري”.

وبالإضافة إلى عمران، يضع خليلوزيتش، تحت “رادار” المتابعة، موهبة أندرلخت البلجيكي، أنور أيت الحاج، صاحب 18 ربيعاً فقط، وأيضاً محمد إحتارين لاعب أيندهوفن الهولندي، الذي ندم على اختياره اللعب لهولندا، ويريد العودة مجدداً للعب مع المنتخب المغربي، بعدما قام بسحب كلّ صورة بقميص منتخب الطواحين، من على حسابه الشخصي بمنصة “إنستغرام”.

ومن ضمن الأسماء المتألقة، في الدوري الإنجليزي الممتاز، يراقب خليلوزيتش، مدافع ناي وستهام عيسى ديوب، الذي فتح معه منقب الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الدولي السابق حسين خرجة، باب التفاوض للعب مع المنتخب المغربي، مثل سفيان ديوب لاعب موناكو الفرنسي، الذي يعتبر أيضاً من اللاعبين الذين يطمح الجهاز التدريبي للمنتخب المغربي، إلى ضمّهم لعرين “أسود الأطلس”، رغم المنافسة التي يجدها المغرب في ملف اللاعب الأخير، بعدما تواصل معه مسؤولون من الاتحاد السنغالي لكرة القدم، بحكم أنه ينحدر من أب سنغالي وأم مغربية.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى