خليلوزيتش: نحتاج لـ”الشراسة” خارج الميدان.. وأشرف حكيمي “ظاهرة”

اعتبر الناخب الوطني وحيد خليلوزيتش أن المنتخب الوطني يحتاج لشراسة أكبر والقوة والإرادة في المباريات التي يخوضها خارج الميدان، وأنه سيشتغل كثيرا على هذه النقطة خلال التجمعات المقبلة، مضيفا أنه جرب قرابة 47 لاعبا في الفترة الماضية ووجه الدعوة لخمسين لاعبا، غير أن ذلك كان في البدايات فقط، يضيف المدرب البوسني.

وأعرب خليلوزيتش عن سعادته بالتحاق الثنائي آدم ماسينا ومنير الحدادي بالفريق الوطني، معتبرا أنهما “هدية” للمنتخب، مشيدا في الآن ذاته كثيرا بأشرف حكيمي، لاعب إنتر الإيطالي، أثناء تحليله لمستوى الفريق الوطني في المباراتين الأخيرتين، واصفا إياه بـ”الظاهرة”.

وأضاف وحيد أن حصيلة المنتخب في تصفيات “الكان” إيجابية، بأكبر معدل تنقيط في المجموعة وأحسن دفاع بين كل المجموعات، مردفا: “أتمنى أن نتحسن أكثر هجوميا؛ لقد تقدمنا بأكثر من 9 مراكز عالميا وقفزنا للرتبة الرابعة إفريقيا.. لكننا تراجعنا أمس إلى المركز الخامس قاريا”.

وعرض وحيد خلال الندوة الصحافية التي عقدها، ظهر اليوم الخميس، بمركز محمد السادس لكرة القدم بالمعمورة، “مقاطع فيديو” للعمل “التكتيكي” الذي قام به في مباراة بوروندي الأخيرة، مثل الضغط على الخصم والتنويع واللمسة الواحدة، معتبرا أن الكثير من تلك التفاصيل غابت في مباراة موريتانيا لأسباب عديدة، وهو ما دفعني للتأكد على ضرورة التحسن في مبارياتنا خارج الميدان.

ورد الناخب الوطني على الانتقادات التي رافقت انتشار الصورة الجماعية لأطقم المنتخب في إحدى الحصص التدريبية، بالقول مبتسما: “أحتاج لخمسة أعضاء آخرين أيضا في الطاقم، لا يمكنني القيام بكل شيء، كل منتخبات العالم الاحترافية تتوفر على أطقم مماثلة أو أكثر”.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى