قمة بين ميلان ويونايتد ومواجهة ثأرية لأرسنال

تفرض مواجهة مانشستر يونايتد الإنجليزي وضيفه ميلان الإيطالي نفسها كأبرز مواجهات الدور ثمن النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي، فيما تكتسي مباراة أرسنال مع أولمبياكوس طابعا ثأرياً وتعد مواجهة روما وشاختار بمستوى فني مذهل.

تتجه الأنظار إلى القمة المرتقبة بين يونايتد وميلان لما يتمتع به الفريقان من سمعة وعراقة على الصعيد القاري، فهما أحد أهم أندية المسابقة الأم دوري أبطال أوروبا، لكن تراجع مستواهما في السنوات الأخيرة وضعهما وجها لوجه في “يوروبا ليغ”.

ويطمح كل فريق من العملاقين إلى إنقاذ موسمه بعد أن بدأت آمالهما في التتويج بالدوري المحلي بالتلاشي شيئاً فشيئاً، خاصة مانشستر يونايتد الذي يتأخر بفارق 14 نقطة كاملة عن جاره مانشستر سيتي المتصدر رغم فوزه عليه الأسبوع الماضي بثنائية في عقر داره.

أما ميلان فمازال يحتفظ بآماله في التتويج بلقب الدوري الإيطالي رغم أن المستويات المميزة التي يقدمها جاره إنتر المتصدر تظهر أن مهمة الروسونيري في تقليص فارق الـ 6 نقاط بين الجارين لن تكون سهلة على الإطلاق.

وسبق لميلان ومانشستر يونايتد أن تقابلا في 10 مباريات سابقة على المستوى الأوروبي لكن جميعها كان في دوري أبطال أوروبا، وآخرها مواجهة ثمن نهائي أمجد الكؤوس موسم 2009/2010 حين فاز مانشستر يونايتد ذهاباً وإياباً 3-2 و4-صفر.

ويدخل مانشستر يونايتد مواجهة القمة أمام ميلان وهو مثقل بالعديد من الغيابات المؤثرة التي أحبطت مدرب الفريق أولي غونار سولشار حيث قال: “ديفيد دي خيا لن يكون متاحاً ودوني فان دي بيك وبوغبا وخوان ماتا كذلك، ولسنا متأكدين من قدرة ماركوس راشفورد على اللحاق بالمباراة”.

أما ميلان فيبدو بصحة جيدة باستثناء الشكوك التي تحوم حول إمكانية غياب نجمه وهدافه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش صاحب الـ 39 عاماً والذي تعرض لإصابة عضلية وغاب عن آخر مواجهتين بالدوري، وأشار مدرب الفريق ستيفانو بيولي إلى أن مشاركة إبرا لم تحسم بعد وقال: “سيخضع لفحوصات إضافية لنعرف أين وصلت عملية تعافيه، ونأمل أن يكون جاهزاً للمواجهة”.

مواجهة ثأرية لأرسنال

تتاح الفرصة أمام أرسنال للثأر من نادي أولمبياكوس اليوناني، حين يلتقيه، مساء الخميس، ليثأر لهزيمته في الدور الـ32 الموسم الماضي بعد فوزه ذهاباً بهدف نظيف وخسارته إياباً على ملعبه 2-1 بعد التمديد.

وستلعب المواجهة تحت تأثير التصريحات المثيرة للاعب أولمبياكوس، البرتغالي بروما، الذي أكد أن اللاعب السابق لأرسنال سوكراتيس قام بكشف أسرار المدفعجية لمدرب فريقه وأظهر له مواطن الضعف والقوة في الفريق.

أما توتنهام المنتشي بثلاث انتصارات متتالية في الدوري الإنجليزي الممتاز، إضافة إلى استعادة نجمه الويلزي غاريث بيل، فيستقبل دينامو زغرب الكرواتي الطامح لمواصلة مغامرته.

ويطمح المدرب البرتغالي لتوتنهام، جوزيه مورينيو، إلى قيادة الفريق للقب على الأقل هذا الموسم لضمان استمراره الموسم المقبل، حيث تعتبر مسابقة الدوري الأوروبي الأهم للنادي اللندني خاصة إذا فشل في التأهل إلى دوري أبطال أوروبا عبر حجز المركز الرابع في الدوري.

وتتجه الأنظار إلى العاصمة الإيطالية روما، حيث يستضيف ذئاب العاصمة نادي شاختار دونيتسك الأوكراني في قمة متقاربة على جميع المستويات وتعد بمستوى فني مميز بين فريقين يتطلعان إلى المضي قدماً في البطولة.

شاهد أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى